أوستن يحذّر من حرب بين حزب الله وإسرائيل وغالانت يقول إن الوقت ينفد

25 يونيو 2024
لويد أوستن (يمين) يستقبل غالانت في واشنطن، 25 يونيو 2024 (Getty)
+ الخط -
اظهر الملخص
- وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن يحذر من أن حرباً جديدة بين إسرائيل وحزب الله قد تتحول إلى صراع إقليمي، مؤكداً على أهمية الحلول الدبلوماسية لتجنب التصعيد.
- خلال زيارة غير معلنة لوزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن، تم التأكيد على السعي العاجل لاتفاق يسمح بعودة المدنيين لمنازلهم وتجنب المزيد من التصعيد مع حزب الله.
- اللقاءات بين المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين تركزت على الحاجة إلى خطة قوية لما بعد الحرب في غزة وضرورة تجنب تفاقم التوتر مع حزب الله، مع التأكيد على أهمية الدبلوماسية والأمن.

أوستن يتهم حزب الله بجر المنطقة إلى حرب

أوستن: نسعى بشكل عاجل إلى حل دبلوماسي

غالانت: عازمون على تغيير الواقع على الأرض والوقت ينفد

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن اليوم الثلاثاء إن حرباً أخرى بين إسرائيل وحزب الله في لبنان قد تتحول بسهولة إلى حرب إقليمية، مضيفاً أن واشنطن تولي أهمية للحل الدبلوماسي لوقف التصعيد على جانبي الحدود.

وأضاف أوستن في بداية اجتماعه مع وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن واشنطن تسعى "بشكل عاجل إلى التوصل إلى اتفاق دبلوماسي يسمح للمدنيين بالعودة إلى منازلهم على الحدود الإسرائيلية اللبنانية"، معتبراً أن "الدبلوماسية هي الخيار الأفضل على الإطلاق للحيلولة دون مزيد من التصعيد". وتابع قائلاً: "استفزازات حزب الله تهدد بجر الشعبين الإسرائيلي واللبناني إلى حرب لا يريدانها".

ويجري غالانت زيارة غير معلنة إلى واشنطن منذ يوم الأحد، لعقد مباحثات بشأن الحرب على غزة والتصعيد على حدود لبنان. وتشمل الزيارة لقاءات مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض.

واتهم أوستن حركة حماس بأن موقفها من مقترح وقف إطلاق النار "يطيل أمد المعاناة" على حد زعمه. وفي شأن آخر، أعرب أوستن عن قلق واشنطن من "موقف المتطرفين الإسرائيليين في الضفة الغربية".

من ناحيته، قال وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت: "نحن عند مفترق طرق وأنا هنا في واشنطن لبحث أهدافنا المشتركة. عازمون على إرساء الأمن وتغيير الواقع على الأرض والوقت ينفد منا"، داعياً واشنطن إلى الوفاء "بالتزاماتها بشأن تزويدنا بالأسلحة المطلوبة لمواجهة التهديدات".

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لوزير الأمن الإسرائيلي على ضرورة أن تضع إسرائيل بسرعة خطة قوية لما بعد الحرب في غزة، وتتأكد من عدم تفاقم التوتر مع حزب الله على الحدود الشمالية. جاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية بعد اجتماع الوزيرين أنّ "بلينكن أطلع الوزير غالانت على الجهود الدبلوماسية الجارية لتعزيز الأمن والحكم وإعادة الإعمار في غزة خلال فترة ما بعد الصراع، وشدد على أهمية هذا العمل لأمن إسرائيل". وقالت وزارة الخارجية إنّ بلينكن "شدد أيضاً على أهمية تجنب المزيد من التصعيد في الصراع والتوصل لحلّ دبلوماسي يسمح للعائلات الإسرائيلية واللبنانية بالعودة إلى منازلها". 

وأجرى وزير الأمن الإسرائيلي أمس الاثنين مباحثات مع المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين، بشأن الانتقال إلى "المرحلة الثالثة" من الحرب على قطاع غزة. وقال غالانت لهوكشتاين إن "الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الحرب في غزة سيكون له تأثير على جميع القطاعات، وإسرائيل تستعد لكل الاحتمالات العسكرية والسياسية".