أميركا تقول إنها غاضبة من الهجمات الصاروخية في العراق

23 فبراير 2021
الصورة
الخارجية الأميركية: سوف نرد بطريقة محسوبة في إطار جدولنا الزمني (فرانس برس)
+ الخط -

قالت الولايات المتحدة، الاثنين، إنها تشعر بغضب من الهجمات الصاروخية الأخيرة على قوات التحالف الدولي وغيرها من القوات في العراق، لكنها أكدت أنها ستختار الوقت والمكان المناسبين للرد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحفيين "رأينا التقارير عن الهجوم الصاروخي اليوم... كما قلنا لكم بعد الهجوم المأساوي في أربيل، نحن نشعر بغضب إزاء الهجمات الأخيرة".

ولا تتسبب معظم الهجمات في سقوط ضحايا، لكن أحدث الهجمات الصاروخية الاثنين كان الهجوم الثالث في العراق خلال أكثر قليلاً من أسبوع الذي يستهدف مناطق تستضيف قوات أميركية أو دبلوماسيين أو متعاقدين في المنطقة الخضراء.

وأوضح برايس أن الولايات المتحدة لم تحدد بعد الجهة المسؤولة عن هجوم الأسبوع الماضي على مجمع مطار أربيل الدولي الذي أودى بحياة متعاقد كان يعمل مع القوات الأميركية في قاعدة عسكرية بالمجمع.

وقال برايس عن هجوم أربيل "عندما يتعلق الأمر بردنا، فسوف نرد بطريقة محسوبة في إطار جدولنا الزمني وباستخدام مزيج من الأدوات في الوقت والمكان المناسبين".

وكانت السلطات العراقية أعلنت، الإثنين، سقوط صواريخ "كاتيوشا" على المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، سقط أحدها قرب السفارة الأميركية التي أطلقت صفارات الإنذار عقب الهجوم.

وجاء الهجوم بعد أقل من 48 ساعة على قصف مماثل استهدف قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، وأسفر عن إصابة متعاقد أجنبي مع شركة أميركية تعمل في مجال تقديم الدعم الفني لطائرات "F16" العراقية.

ووفقاً لبيان مقتضب صدر عن خلية الإعلام الأمني العراقية، فإنّ القصف لم يسفر عن أي إصابات، غير أنه ألمح إلى انتظار بيان آخر بعد انتهاء "التحقيق والمتابعة".

ويعد هذا الهجوم الأول من نوعه على المنطقة الخضراء، بعد صمت دام لنحو شهرين، جرى خلاله الحديث عن هدنة غير معلنة منحتها الفصائل المسلحة الموالية لإيران لواشنطن، وتعهدت بعدم استهداف سفارتها في بغداد.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون