أعلام السعودية ومصر ترفرف في الدوحة

22 يناير 2021
الصورة
من المنتظر أن تسمي مصر سفيراً لها في الدوحة (مواقع التواصل الاجتماعي)
+ الخط -

رُفعت أعلام السعودية ومصر فوق مباني سفارتيهما في الدوحة، أمس الخميس، إيذاناً باستئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر بعد قمة العلا في السعودية في الخامس من شهر يناير/كانون الثاني  الجاري، والتي أنهت الأزمة الخليجية.

 وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لرفع العلم السعودي فوق مبنى السفارة المغلقة منذ الخامس من يونيو/ حزيران 2017، وأخرى للعلم المصري يرفرف فوق مبنى السفارة المصرية بدلاً من العلم اليوناني، حيث كانت السفارة اليونانية تقوم بتمثيل المصالح المصرية في قطر بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما، طوال فترة الحصار.

وأعلن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن المملكة تنوي إعادة فتح سفارتها في قطر في الأيام القليلة المقبلة. وتحدث أثناء مؤتمر صحافي مشترك عقده السبت الماضي مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، عن عزم السعودية على "استعادة كامل العلاقات الدبلوماسية مع قطر"، وأكد أن إعادة فتح سفارة الرياض في الدوحة سيأتي "بعد استكمال الإجراءات اللازمة خلال أيام"، موضحاً أن ذلك مجرد مسألة لوجستية.

 وقالت وزارة الخارجية المصرية يوم الأربعاء، إنها تبادلت مع دولة قطر مذكرتين رسميتين، حيث اتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، وقد جاء ذلك بناء على توقيع مصر على بيان العلا بالقمة الخليجية الأخيرة، وإنهاء الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر في الخامس من يونيو/حزيران 2017.

وكانت مصادر مصرية قد أكدت في وقت سابق لـ "العربي الجديد"، "أنه من المنتظر أن تسمي مصر سفيراً لها في الدوحة، خلال الحركة الدورية للسفراء التي تصدرها وزارة الخارجية المصرية، مؤكدة أن إعلان مصر سفيراً جديداً لها في الدوحة سيكون نهاية شهر مارس/آذار المقبل بأقصى تقدير".

المساهمون