أحزاب أردنية تطالب الحكومة بمواجهة الإجراءات الإسرائيلية في القدس

أحزاب أردنية تطالب الحكومة بمواجهة الإجراءات الإسرائيلية في القدس

17 أكتوبر 2021
من اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى (الأناضول)
+ الخط -

طالب ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية الأردنية الحكومة بتولي مسؤولياتها القومية والدينية، بحكم الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، عبر التحرك لمساندة الشعب الفلسطيني في التصدي لإجراءات الاحتلال الإسرائيلي في تهويد مدينة القدس وطمس هويتها العربية، وممارسة كل الضغوط الدولية لوقف الانتهاكات المتكررة في المسجد الأقصى. 

وثمّن الائتلاف، في بيان اليوم الأحد حول التطورات السياسية الراهنة، "موقف الفلسطينيين الصامدين والمتصدين للدفاع عن عروبة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في مواجهة محاولات التهويد لمدينة القدس، والوقوف في وجه الاعتداءات المتكررة من الصهاينة على المسجد الأقصى في ظل صمتٍ رسمي عربي مريب، متماشٍ مع سياسة التطبيع المعلنة مع دولة الاحتلال لبعض الأنظمة الرسمية العربية". 

وفي الشأن المحلي رأى الائتلاف أن التعديل الوزاري الذي جرى على حكومة الدكتور بشر الخصاونة لا يلبي الرغبة الشعبية المطالبة بضرورة تغيير النهج في تشكيل الحكومات، واعتماد معايير وأسس عمادها المصلحة الوطنية العليا، والابتعاد عن العقلية التقليدية في تشكيل الحكومات، والتي تتضمن مبدأ المحاصصة والمحسوبية، وتبتعد كل البعد عن معايير الكفاءة المهنية. 

وأضاف أن هذه الطريقة بتشكيل الحكومات وتعديلها ستؤدي لفشل يكون ضحيته المواطن الذي يتطلع إلى تحسين ظروفه المعيشية على كافة المستويات، وإيجاد حل للبطالة المتفاقمة، والتوجه نحو الإنتاج ومحاسبة الفساد، وتحقيق سيادة القانون، واسترداد المال العام المنهوب، وإعادته إلى خزينة الدولة، مؤكدين على عدم جدوى التعديل الوزاري الذي لا يستند إلى أسس سليمة. 

كما انتقد الائتلاف حديث الحكومة عن أوامر الدفاع، قائلاً إن "أوامر الدفاع لم تعد لها حاجة بعد انتفاء الأسباب الموجبة لها، حيث أصبح العمل بهذه الأوامر مسألة انتقائية التطبيق، وتهدف إلى التضييق على الحريات العامة، لذا يطالب الائتلاف بوقف العمل بقانون الدفاع، والعودة إلى الحياة الطبيعية". 

المساهمون