"وول ستريت جورنال": دبلوماسيون حذروا بلينكن من سقوط كابول سريعاً

"وول ستريت جورنال": دبلوماسيون حذروا بلينكن من سقوط كابول سريعاً قبل شهر

20 اغسطس 2021
البرقية السرية موقعة بتاريخ 13 يوليو (Getty)
+ الخط -

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" اليوم الخميس أن نحو 25 دبلوماسياً أميركياً في أفغانستان أرسلوا برقية داخلية الشهر الماضي حذروا فيها وزير الخارجية أنتوني بلينكن من احتمال سقوط العاصمة الأفغانية كابول سريعاً في يد "طالبان" مع انسحاب القوات الأميركية.

وقالت الصحيفة إن البرقية السرية موقعة بتاريخ 13 يوليو/تموز وقدمت توصيات بشأن سبل تخفيف حدة الأزمة والإسراع بعملية الإجلاء.

وبعث الدبلوماسيون هذه البرقية عبر ما تعرف بـ"قناة المعارضة"، وهي وسيلة تراسل للعاملين بوزارة الخارجية ووكالة التنمية الدولية، يمكنهم من خلالها توجيه نقد بنّاء للسياسات الحكومية.

وواجهت الإدارة انتقادات لغض الطرف عن إخراج الدبلوماسيين وغيرهم من المواطنين الأميركيين، وكذلك الحلفاء الأفغان، من ذلك البلد إلى أن بدأت "طالبان" تسيطر على الأمور.

ورفض المسؤولون الأميركيون تأكيد تفاصيل محددة أو تبادل محتوى البرقية.

تقارير دولية
التحديثات الحية

وقال جوناثان فاينر، نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، لشبكة "سي أن أن": "أعتقد أن البرقية تعكس ما قلناه طوال الوقت، وهو أنه لا أحد كان يعلم بهذه الدقة والتحديد أن الحكومة والجيش الأفغانيين سينهاران في غضون أيام".

وأفاد مصدر مطلع بأن وزارة الخارجية أخذت مخاوف من صاغوا البرقية على محمل الجد، وهو ما ظهر في أمور منها التنديد بفظائع "طالبان" قبل سيطرتها على كابول يوم الأحد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس إن آراء الدبلوماسيين أُخذت في الحسبان عند التخطيط ووضع السياسيات المتعلقة بأفغانستان.

وأضاف برايس: "نقدر هذه المعارضة الداخلية البناءة. إنها وطنية وتحظى بالحماية وتجعلنا أكثر فاعلية".
(رويترز)

 

المساهمون