"قسد" تستولي على مؤسسات حكومية في القامشلي

26 سبتمبر 2020
الصورة
"قسد" تتلقى الدعم الأميركي (دليل سليمان/ فرانس برس)
+ الخط -

استولت "الإدارة الذاتية" الكردية التابعة عبر مليشياتها المسلحة "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، اليوم السبت، على دائرة النقل والمرأب في مدينة القامشلي شمال شرقي سورية، التي كانت تحت سيطرة النظام السوري.
وقالت مصادر "العربي الجديد" إن "الإدارة الذاتية" أرسلت لجنة إلى دائرة النقل والمرأب (مرأب الحبوب) الذي يسيطر عليه النظام السوري في مدينة القامشلي، التي أحصت عدد الآليات والمستودعات وعدد موظفي المرأب كخطوة أولى لإدارته من جانبها.
وأضافت المصادر، التي رفضت الإفصاح عن هويتها، أن جميع موظفي النظام السوري سيبقون على رأس عملهم، وستتكفل "الإدارة الذاتية" بدفع رواتبهم، مبينة أن "الإدارة الذاتية" ستدفع رواتب بمعدل 250 ألف ليرة سورية، مقابل نحو 60 ألف ليرة سورية كان النظام السوري يدفعها للموظفين.
وكانت وكالة "سانا" الرسمية التابعة للنظام السوري قد ذكرت أمس أن مليشيات "قسد" التي تسيطر على مناطق واسعة في شمال البلاد وشرقها استولت أخيراً على عشرات المدارس الحكومية لفرض مناهجها عليها. وقالت إن "قسد" استولت على 137 مدرسة حكومية من أصل 213 مدرسة لمختلف المراحل الدراسية "بهدف تجهيل الأطفال واليافعين وفرض النزعة الانفصالية عبر مناهج غير معترف بها أساساً".
واستولت قسد في يونيو/ حزيران الماضي على عدد من المباني والمؤسسات والمقار الحكومية في مدينة الحسكة، منها مبنى الإدارة العامة السورية للحبوب في حيّ غويران وبناء الشركة العامة لكهرباء الحسكة، والمدينة الرياضية وجزء من أبنية السكن الشبابي والجمعية السورية للمعلوماتية ومديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية وفرع المرور، ومديرية السجل المدني والمصرف التجاري، وطردت العاملين من تلك الأبنية.
كذلك سبق أن استولت "قسد"، منتصف مايو/ أيار الفائت، على المصرف التجاري قرب دوار غويران، وطردت 40 موظفاً يعملون فيه، نقلهم النظام إلى المربع الأمني في مدينة الحسكة.
يشار إلى أن "قسد" تسيطر على معظم محافظة الحسكة، بينما تتقاسم السيطرة مع قوات النظام على مركز مدينتي القامشلي والحسكة (يسيطر النظام على المربعات الأمنية في المدينتين)، إضافةً إلى سيطرة النظام على "الفوج 123" (فوج كوكب) قرب الحسكة، و"الفوج 154" (فوج طرطب) قرب مدينة القامشلي، ومطار القامشلي الذي تتمركز فيه قوات روسيّة.
من جهة أخرى، ذكرت وكالة "سانا" اليوم السبت أن أهالي عدد من قرى ريف الحسكة شاركوا في مظاهرة احتجاجية وسط مدينة الشدادي "تنديداً بجرائم قسد وقوات الاحتلال الأميركي ضدهم وإقدامها على هدم منازلهم وتجريف أراضيهم وتخريبها".
وأضافت الوكالة أن "أهالي وسكان قرى كشكش جبور وجلال شرقي والتجمعات السكانية حولهما تجمعوا في الشارع الرئيسي لمدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي للتنديد والاحتجاج على جرائم مليشيا قسد بعد إقدامها على هدم منازلهم وتجريفها وتخريب أراضيهم الزراعية".

وذكرت أن المحتجين "أحرقوا الإطارات وقطعوا عدداً من الشوارع الرئيسة في مدينة الشدادي، وأطلقوا هتافات ضد قسد وقوات الاحتلال الأميركي، مطالبين بالتعويض عن الأضرار التي لحقت بهم جراء هدم منازلهم وتجريفها".
من جهة أخرى، سيّرت القوات الأميركية العاملة في سورية دورية اليوم السبت مؤلفة من عدة مدرعات مع مروحيتين باتجاه المثلث الحدودي العراقي السوري التركي المحاذي لمدينة المالكية أقصى الشمال الشرقي السوري.