"سقطت يا حمدوك" تصدح أمام القصر الرئاسي السوداني

"سقطت يا حمدوك" تصدح أمام القصر الرئاسي السوداني

الخرطوم
عبد الحميد عوض
16 أكتوبر 2021
+ الخط -

وصل آلاف السودانيين، اليوم السبت، إلى محيط القصر الرئاسي في الخرطوم، للمطالبة بحل حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وتشكيل حكومة كفاءات بديلة.

وجاء وصول المتظاهرين بناء على دعوة وجهتها مجموعة أحزاب منشقة عن تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير الحاكم، منها حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم وزير المالية وحركة تحرير السودان بقيادة حاكم إقليم دارفور ميني أركو ميناوي، ويدعم المكون العسكري في السلطة الانتقالية مطالبة المنشقين بحل الحكومة وتوسيع قاعدة المشاركة.

وحمل المشاركون شعارات تدعو إلى إسقاط الحكومة، ورددوا شعارات الثورة السودانية المعتادة "حكومة الجوع تسقط بس"، "حكومة الذل تسقط بس"، "سقطت سقطت يا حمدوك"، وذلك بعد وصولهم إلى القصر الرئاسي من دون أن يواجهوا بأي اعتراض من قبل الشرطة أو الجيش، كما كان يحدث في التظاهرات السابقة.

وشارك في موكب اليوم عدد من ممثلي القبائل وأطفال المدارس القرآنية بعد تأجير سيارات النقل العام لتوصيلهم إلى مكان التجمع، فيما تراجعت السلطات الأمنية وأغلقت محيط مجلس الوزراء، الذي قرر منظمو التظاهرات الاعتصام أمامه لحين إسقاط الحكومة.

وتعتزم الأحزاب التي تتبنى الموكب التوقيع النهائي على ميثاق باسم التوافق الوطني لإصلاح الحرية والتغيير، وفي بيان لها اطلع عليه "العربي الجديد"، استنكرت قيام والي الخرطوم أيمن نمر باستخدام العربات الحكومية وعمال الولاية لإغلاق بعض الشوارع في محيط القصر وحول مجلس الوزراء، مكان توقيع ميثاق وحدة قوى الحرية والتغيير، مشيرة إلى أنها تدين وبشدة ما تقوم به مجموعة الأحزاب السياسية المستغلة لأجهزة السلطة في تنفيذ أجندتها الخارجة عن القانون والمعطلة للديمقراطية والانتقال السلمي.

وأضاف البيان أن "من حق أي جهة الوصول إلى رئاسة مجلس الوزراء للتعبير عن رأيه السياسي والمدعوم بقواعد شعبية حقيقية، وأن التصرفات الطفولية التي تقوم بها هذه الجهات تقود الثورة إلى هاوية لا تحمد عقباها"، على حد ما جاء في البيان.

وأشار البيان إلى أنهم "سيكشفون عن مساوئ وجود تلك الأحزاب في رأس السلطة، من دون مشاركة المكونات الأخرى لإعلان الحرية والتغيير".

ذات صلة

منوعات

نظم عشرات الصحافيين السودانيين، اليوم الثلاثاء، تظاهرة ووقفة احتجاجية وسط الخرطوم تنديداً بالانقلاب العسكري وما تلاه من إجراءات ضد حرية الصحافة والحق في التعبير.
الصورة

سياسة

تظاهر الآلاف من السودانيين، اليوم السبت، متحدين الرصاص، والرصاص المطاطي، والغاز المسيل للدموع، وقطع خدمة الإنترنت، وطالبوا بسقوط الانقلاب العسكري، وعودة الحكم المدني.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة أطباء السودان (مستقلة)، اليوم الأحد، ارتفاع عدد القتلى في صفوف المحتجين على انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، منذ الاثنين الماضي، إلى 12 قتيلاً، بعد وفاة أحد المتظاهرين الأحد متأثراً بجراحه.
الصورة

منوعات

تصدّر وسم "#السودان" قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" في مصر، غداة انقلاب العسكريين على السلطة في البلاد وإبعاد شركائهم المدنيين عن الحكم واعتقال مسؤولين على رأسهم رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، وسط أنباء عن انقطاع الاتصالات كلها في السودان.

المساهمون