"حماس" تحذر إسرائيل من الاعتداء على المسجد الأقصى

عقب دعوات استيطانية لتكثيف اقتحامه... "حماس" تحذر إسرائيل من الاعتداء على المسجد الأقصى

16 يوليو 2021
تخطط الجماعات الاستيطانية لتنفيذ اقتحام واسع للأقصى يوم الأحد (أحمد غرابلي/فرانس برس)
+ الخط -

حذرت حركة "حماس"، اليوم الجمعة، الحكومة الإسرائيلية من "اختبار صبر المقاومة"، على خلفية دعوات مستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

جاء ذلك في بيان للحركة، على خلفية دعوات جماعات إسرائيلية متطرفة، إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة، في 18 يوليو/تموز الجاري، بمناسبة حلول ذكرى ما تسميه إسرائيل "خراب الهيكل".

كما تستعد ما تسمى بـ"حركة السيادة في إسرائيل" إلى تنظيم مسيرة للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة بالقدس في اليوم ذاته.

وقالت "حماس": "نُحذر حكومة المراهقين الأشقياء (في إشارة إلى الحكومة الإسرائيلية) من محاولة اختبار صبر المقاومة ورجالها الأبطال، والذين عاهدوا الله على ألا يكلّوا ولا يملّوا في الدفاع عن أغلى ما يملكون والمتمثل بالمسجد الأقصى المبارك".

وطالبت الحركة "الفلسطينيين والمقاومة الباسلة في قطاع غزة إلى أن يُبقوا أصابعهم على الزناد، حتى يفهم المحتل بأنّ قطاعنا الصابر هو درع للمسجد الأقصى وسيف للقدس مسلول".

ودعت الحركة شباب القدس للاستنفار والرباط على أبواب البلدة القديمة، وفي جميع أحياء مدينة القدس وشوارعها، ابتداءً من يوم غد السبت، للتصدي للمستوطنين وعربدتهم.

وطالبت الحركة جميع الفلسطينيين بالضفة الغربية والداخل الفلسطيني إلى شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك في يوم عرفة (19 يوليو/تموز الجاري)، والاحتشاد والرباط في باحاته وعلى أبوابه.

وبشكل شبه يومي، يقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد، بتسهيلات ومرافقة من الشرطة الإسرائيلية.

وبدأت الشرطة الإسرائيلية بالسماح للاقتحامات في العام 2003، رغم التنديد المتكرر من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

يذكر أنّ الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، بما فيها المسجد الأقصى، تخضع لإشراف وزارة الأوقاف الأردنية.

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون