"تحرير الشام" تواصل حملة اعتقالات تستهدف متشددين

17 ابريل 2021
الصورة
تسعى "تحرير الشام" إلى تقديم نفسها للغرب على أنها تسير نحو الاعتدال (Getty)
+ الخط -

اعتقل عناصر تابعون لـ"هيئة تحرير الشام" ثلاثة جهاديين يحملون جنسيات أجنبية، بعد مداهمة عدة منازل في قرية عري غرب مدينة إدلب، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن الهيئة استقدمت عشرات العناصر المسلحين، وسيارات مزودة برشاشات متوسطة، وحاصرت المنازل، ودارت على خلفية محاصرة المنازل اشتباكات بالأيادي بين العناصر وزوجات المعتقلين.

وتسعى "هيئة تحرير الشام" إلى تقديم نفسها للغرب، وخاصة للولايات المتحدة الأميركية على أنها تسير نحو الاعتدال، من خلال حملات الاعتقال التي تشنّها بحق عناصرها وعناصر الفصائل الأخرى المتشددين، وتخفيف حدة الخطاب الذي تنشره منابرها الرسمية.

إلى ذلك، اغتال مسلحون مجهولون قيادياً في مجلس دير الزور المدني التابع للإدارة الذاتية "الكردية" في محافظة دير الزور أقصى شرقي البلاد.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من الإدارة الذاتية أن المدعو "زنار كوباني"، تعرض لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين على طريق الخرافي الواصل بين مدينتي الحسكة ودير الزور، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأشارت إلى أن "كوباني" هو المسؤول عن مجالس ريف دير الزور الشرقي التابعة للإدارة الذاتية، ولفتت إلى أنه اغتيل بعد أن توقف نتيجة عطل في سيارته في منطقة رويشد، 50 كم شمال مدينة دير الزور.

وتتهم الإدارة الكردية خلايا تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي بالوقوف وراء الهجمات والتفجيرات التي تستهدف عسكريين ومدنيين في مناطق سيطرتها.

المساهمون