"الخط المباشر" مع بوتين يكشف خلل إدارة الدولة الروسية

"الخط المباشر" مع بوتين يكشف خلل إدارة الدولة الروسية

01 يوليو 2021
تزايد ملحوظ في استياء المجتمع الروسي من الجائحة والمشاكل الاجتماعية(Getty)
+ الخط -

دفعت هيمنة الأسئلة الاجتماعية وشكاوى المواطنين من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا وتعسّف الموظفين الحكوميين وتهالك البنية التحتية، أثناء فعالية "الخط المباشر" السنوي مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بالصحافة والخبراء الروس إلى التساؤل ما إذا كانت منظومة إدارة الدولة والسلطات المحلية عاجزة عن تنظيم شؤون الحياة اليومية إلا بتدخل مباشر من الكرملين.  

وفي مقال بعنوان "الخط المباشر كشف الخلل بمنظومة إدارة الدولة"، نشر في عددها الصادر اليوم الخميس، رأت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" أن "منظومة إدارة الدولة المقامة في روسيا فيها عيب كبير، وهو عدم تحقيقها النتيجة المرجوة"، إذ أن "هذه المنظومة تتجاهل طلبات المواطنين الذين يضطرون إلى أن يشتكو إلى الرئيس من تسرب المياه عبر أسطح رياض الأطفال، وعدم توفر الطرق، وارتفاع الأسعار، وجبايات الموظفين، وتلوث مياه الشرب في المنازل، وعدم توفر فرص العمل والرواتب".  

ورغم إجابة بوتين بأن الموارد من الميزانية قد تم تخصيصها، والقرارات اللازمة قد تم اتخاذها على المستوى الفدرالي، إلا أن الصحيفة لفتت إلى أن المواطنين كثيراً ما لا يرون نتيجة لهذه القرارات، بل يكمن التناقض في أنه من المفترض أنهم سيصوتون في انتخابات مجلس الدوما (النواب) المقرر إجراؤها في سبتمبر/أيلول المقبل لممثلي هذه المنظومة العاطلة. 

من جهتها، لفتت الباحثة الزائرة بمركز "كارنيغي" في موسكو، تاتيانا ستانوفايا، إلى أن "الخط المباشر" مع بوتين تزامن هذه المرة مع لحظة سياسية هامة، حيث إن هناك تزايداً ملحوظاً في استياء المجتمع الروسي من الجائحة وحملة التطعيم، وغيرهما من المشكلات الاجتماعية من جانب، وبقاء وقت قليل حتى انتخابات الدوما من جانب آخر.  

وفي مقال بعنوان "فوض وعهد من الباطن. كيف حول الخط المباشر الرئيس إلى مراقب خارجي؟"، نشر بموقع المركز، ذكّرت ستانوفايا بأن "فعاليات "الخط المباشر" كانت تهدف دائماً إلى إظهار مهارة بوتين كزعيم ذي شعبية"، حيث كان يستعرض على مدى ثلاث أو أربع ساعات على الهواء مباشرة اطلاعه على تفاصيل مختلف القضايا وقدرته على حل أي مشكلات وتأديب المسؤولين والوزراء.  

وأشارت كاتبة المقال إلى أن إجابات بوتين عن الأسئلة حول القضايا الاجتماعية غلب عليها طابع تفويض الصلاحيات، ونقل المسؤولية إلى طبقات أدنى في هرم السلطة، وخلصت إلى أن "النظام يفقد سحر القوة السياسية لبوتين الذي يتحول إلى دور المراقب الخارجي، لا صاحب جميع القرارات". 

وكان بوتين قد عقد، أمس الأربعاء، فعالية "الخط المباشر" للمرة الـ18، والتي استمرت ثلاث ساعات و40 دقيقة، وتلقى خلالها نحو مليوني سؤال من المواطنين الروس، وأجاب عن نحو 70 منها، متطرقاً إلى قضايا إلزامية التطعيم من كورونا، وارتفاع الأسعار والبطالة، بالإضافة إلى بعض الشؤون الدولية والسياسية الداخلية، وحتى شبكات التواصل الاجتماعي.

المساهمون