"الحرس الثوري" الإيراني: بإمكان الحوثيين توجيه ضربات قوية للإمارات

"الحرس الثوري" الإيراني: بإمكان الحوثيين توجيه ضربات قوية للإمارات.. و"فيلق القدس" استنزف قدرات الأعداء

06 مايو 2021
الصورة
سلامي: "المنطقة تشهد تآكل واستنزاف القوى الأجنبية فيها" (فرانس برس)
+ الخط -

تناول القائد العام للحرس الثوري الإيراني، الجنرال حسين سلامي، مساء الأربعاء، المستجدات الإقليمية وأوضاع اليمن والعراق وسورية ولبنان.

وقال سلامي في برنامج حواري على القناة الإيرانية الثانية، تابعه "العربي الجديد" إن "المنطقة تشهد تآكل واستنزاف القوى الأجنبية فيها"، مشيراً إلى سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان والعراق.

وأضاف سلامي أن "على القوات الأجنبية مغادرة المنطقة عاجلاً أم آجلاً"، مشيداً بدور "فيلق القدس" الإيراني، الذراع الخارجية للحرس في المنطقة، وقال إن الفيلق "استنزف قدرات الأعداء بالمنطقة".

وتشكل تصريحات قائد الحرس عن "فيلق القدس" رداً غير مباشر على ما ورد في "التسجيل المسرب" لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في انتقاده لتحكم الفيلق بالسياسة الخارجية الإيرانية بالمنطقة.

وأكد سلامي أن "فيلق القدس" تمكن من صناعة القوة في لبنان وفلسطين وأسس مصادر القوة باليمن ومناطق أخرى" بالمنطقة، مشيراً إلى أنه "في مناطق أوجد هياكل السلطة وهو اليوم أحبط سياسات الأعداء".

وفي السياق، أشاد أيضاً بدور قائد "فيلق القدس" السابق، الجنرال قاسم سليماني، مؤكداً أن "إسرائيل ستنهار من الداخل".

ولمح قائد الحرس إلى دور قواته في مهاجمة سفن إسرائيلية في البحار خلال الشهرين الأخيرين، إذ قال إن "أحداث الشهرين الأخيرين أظهرت أن ملاحتهم التجارية تعاني من الضعف في أي منطقة، وبسهولة يمكن إحداث إخلال جاد بالتجارة البحرية الإسرائيلية".

وأشار إلى "الانفجار الكبير في مصنع لصناعة محركات الفضائيات الإسرائيلي وانفجار في مصفاة حيفا وتعرض 80 شركة إسرائيلية لهجمات إلكترونية ومقتل جواسيس لهم في أربيل/ العراق".

وأكد أن الاحتلال الإسرائيلي "فشل في التصدي لصاروخ تجاوز امتداد الحدود وسقط بالقرب من مفاعل ديمونا" خلال الشهر الماضي، في إشارة إلى صاروخ أطلق من سورية.

وأضاف قائد الحرس الإيراني أن "موازين القوة تغيرت لصالح اليمنيين (الحوثيين) والمعدات العسكرية الأميركية غير قادرة على التصدي لهجماتهم".

وأكد أن السعودية "انهزمت" في مواجهة هجمات الحوثيين و"أميركا غير قادرة على مساعدة السعوديين"، لافتاً إلى أنه إذا أراد الحوثيون توجيه ضربات قوية مماثلة على الإمارات "سيكون وضعها مثل السعودية".

واعتبر سلامي أن الولايات المتحدة "باتت عاجزة عن التدخل المباشر وغير المباشر في المنطقة، وهي مرغمة على مغادرتها بالتدرج وعدد من وحداتها بدأت تنسحب من أفغانستان والعراق".

 

المساهمون