"أفريكوم": نتعاون مع الجزائر لإضعاف التنظيمات الإرهابية

24 سبتمبر 2020
الصورة
شنقريحة وتاونسند خلال لقائهما اليوم (تويتر)

أكدت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) أن الجزائر "شريك مهم في مكافحة الإرهاب" في المنطقة الأفريقية، وجددت العزم على رفع مستوى العمل والتعاون مع الجزائر لمواجهة تهديد الجماعات المسلحة.

وأفاد بيان للسفارة الأميركية بأن قائد "أفريكوم"، ستيفن تاونسند، أكد خلال لقائه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن واشنطن تعتبر أن "الجزائر شريك ملتزم في محاربة الإرهاب"، مشيرا إلى أن "إضعاف المنظمات المتطرفة العنيفة والنشاط الخبيث وتعزيز الاستقرار الإقليمي ضرورة متبادلة" بين الجزائر وواشنطن، مضيفا: "لدينا الكثير الذي يمكننا تعلمه ومشاركته بعضنا مع البعض الآخر، وتعزيز هذه العلاقة مهم جدًا بالنسبة لنا".

 وشدد على الحاجة إلى "مساعدة الجزئر والولايات المتحدة بعضهما البعض في المجالات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك الاستقرار الإقليمي والحاجة إلى إضعاف نفوذ التنظيمات المتطرفة العنيفة على غرار التنظيمات المنتسبة إلى القاعدة".

 

وإضافة إلى القضايا العسكرية والأمنية، حملت زيارة القائد العسكري الأميركي رسالة سياسية، إذ هنأ الرئيس تبون على نجاح الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وتعد هذه هي الزيارة الأولى لقائد "أفريكوم" إلى الجزائر منذ 2018. والتقى خلالها أيضا وزير الخارجية صبري بوقادوم وقائد أركان الجيش الجزائري الفريق السعيد شنقريحة.

وقال شنقريحة خلال لقائه القائد الأميركي إن الجزائر مستعدة لتعزيز الشراكة مع واشنطن في المجال العسكري "من خلال الميكانيزمات القائمة على الشفافية والصراحة والمصالح المشتركة"، مشيرا إلى أن "الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون الحاجة إلى أي دعم أجنبي، بفضل عزيمة وإصرار القوات المسلحة والتعاون الوثيق بين مختلف الأسلاك الأمنية والقناعات العالية للمواطنين، وبفضل تضحيات الجيش".