التطبيع الإماراتي مع النظام السوري.. خلفياته وأهدافه

التطبيع الإماراتي مع النظام السوري.. خلفياته وأهدافه

+ الخط -

قام وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان، يوم 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، بزيارة إلى دمشق، هي الأولى منذ عشر سنوات، التقى خلالها رئيس النظام السوري بشار الأسد، ووجّه إليه دعوة لزيارة الجناح السوري في معرض "إكسبو دبي 2020". وتأتي هذه الزيارة في سياق سلسلة خطوات بدأتها الإمارات العربية المتحدة عام 2018؛ بهدف إعادة تأهيل النظام السوري وتطبيع العلاقات معه، في إطار جهودٍ يُشارِك فيها أيضًا، لأسباب مختلفة، كل من الأردن والجزائر ودول عربية أخرى.

الأكثر استماعاً