الرومانسية... تأنيثٌ فوق تأنيث

الرومانسية... تأنيثٌ فوق تأنيث

+ الخط -

تناقش هذه الحلقة الرومانسية كحركة فنية وأدبية نشأت في نهاية القرن الثامن عشر للتمرّد على ثقافة التنوير والعقلانية التي عُدَّت ثقافة ذكرية في ذلك الوقت، فكانت الرومانسية محاولة لتأنيث الثقافة السائدة وإضفاء الجمال عليها وبث العواطف فيها. فهل كانت محاولة التأنيث هذه في مصلحة الأنثى؟ كيف ارتبطت الثقافة الرومانسية بالحروب والثورات والآلام؟ كيف يؤدي كبت ما يُسمّى بالدافع البنائي أو الإيروسي إلى تعزيز العاطفية الرومانسية؟ كيف يعتمل ما يُسمّى بدافع الموت أو الدافع التدميري داخل البطلة الرومانسية أو البطل الرومانسي؟ كيف يُلطَّف من هذه الدوافع التدميرية بحيث لا تتحوّل العاطفة الرومانسية إلى حالة من التملّك والسيطرة ولا إلى حالة من التخلّي والمشاع؟ نستضيف في هذه الحلقة طبيب المخ والأعصاب والطب النفسي الدكتور عماد رشاد، الذي سيحدّثنا عن الرومانسية من الناحية النفسية ويجيب عن أسئلتنا.

الأكثر استماعاً

قد يعجبك أيضاً

الصورة
مؤسسة تعليمية تجبر طالبة فرنسية على خلع الحجاب
حكايا العربي

فيديو

تراث وبلاغة - المعري
تراث وبلاغة

بودكاست

12 يناير 2022