هل رفعت الثورة الراية البيضاء؟

15 يناير 2021
+ الخط -

تحرّرت الثورة من صيغ المعارضة الديكورية الهشّة، فتمكّنت، ولو بشكل مؤقت، من التخلص من السلطة المستبدة، إذ كانت مدركة أن خصمها الواضح والصريح هو النظام الرسمي، بملحقاته من هياكل معارضة مصنوعة على عينه، وتتحرك في النطاق المرسوم لها.

وبعد أقل من عامين على نجاح الثورة في إسقاط النظام الرسمي القمعي، دارت الدائرة بسرعة وعاد النظام الرسمي ليسقط المعارضة، سواء تلك التي كانت قد تمكّنت من الوصول إلى السلطة، أو المعارضة التي قرّرت أن تحارب مع النظام القديم يدًا بيد ضد المعارضة التي حكمت، فكانت الضربة المزدوجة القاصمة.