من يعرقل عودة هادي إلى اليمن؟وأين اتفاق الرياض؟حوار مع مصطفى النعمان

28 مايو 2021
+ الخط -

بعد سنوات بعيداً عن عدن العاصمة المؤقتة، والعديد من طلبات الرجوع إلى اليمن، تمَّ تأجيلُ عودة الرئيس اليمنيِّ عبد ربه منصور هادي مرةً أخرى، كما تقولُ وسائلُ إعلام دَولية، في وقتٍ يُشكِّكُ يمنيون من أنّ الرئيس نفسه هو من يفضِّل البقاء هناك في العاصمة السعودية بعيداً عن الحرب وخوفا على حياته في حال عودته.
يأتي هذا الغياب الطويل لرئيس الشرعية اليمنية المُعتَرَف بها دَوليا في الوقت الذي وصلَ فيه رئيس المجلس الانتقاليِّ الجنوبيِّ المدعوم من قبل دولة الإمارات، عيدروس الزبيدي إلى عدن هذا الشهر، بصورة غير مُتوقَّعة قادما من أبوظبي ليلْحق به آخر ثلاثة من قادة المجلس الانتقاليّ المتواجدين في الخارج. 
أثارتْ هذه الخُطوة غضب قيادات الشرعية، خاصةً بعدما قررتْ قيادة المجلس الانتقاليّ أن يكون القصر الرِّئاسيّ (المدور) بحيِّ التّواهي في العاصمة عدن المقرَّ الرسميَّ للزبيدي.
هل عبد ربه منصور هادي في إقامة جبرية أمْ اضطرارية؟ هل أصبح الطريقُ إلى حُكم الأرض في الجنوب مُمهَّداً أمام المجلس الانتقالي، كما هو الحال شَمالاً مع الحوثيين؟ أين اتفاق الرياض اليوم وأين راعيته السعودية منَ الخُروقات التي تُطاوله؟ هل يدلُّ ما يحصل في عدن على تضارب مصالح بين الإمارات والسعودية، أم أنه تواطؤ بين الطرفين؟
هذا وغيره أناقشه في "وجهة نظر" على "العربي الجديد بودكاست" مع ضيفي من البحرين الدبلوماسي مصطفى النعمان، ووكيل لوزارة الخارجية سابقًا 

إعداد وتقديم: هزار الحرك

للاستماع عبر ساوند كلاود اضغط هنا