متاهة قيس سعيّد بين الشعب والشعبوية

23 سبتمبر 2020
+ الخط -

ظلَ مشروع قيس سعيد هلامياً، إذ لم يشهد التونسيون تجسيداً له في الواقع، ما جعل "المجموعة الدولية للأزمات" تحذّر، في أحدث تقرير لها، من المزايدة الشعبوية التي يصرّ الرئيس على انتهاجها في خطاباته المتكرّرة في كل المناسبات، ما من شأنه أن يزيد في تأزم الوضع الاقتصادي والاجتماعي في تونس. إذ لا يكفي إعجاب الشباب الثائر وتفاعلهم مع خطاب شعبوي متكرّر يردده الرئيس، يفتقد إجراءات وآليات تغيَر وضعهم الصعب، وتحقق لهم الشعارات التي رفعوها مع قيام الثورة، وأهمها الشغل والعدالة الاجتماعية والكرامة الوطنية.