تركيا بانتظار بايدن .. طريق الشوك

27 ديسمبر 2020
+ الخط -

تنتظر عواصم أوروبية عديدة تسلّم الرئيس الأميركي، جو بايدن، مهامه، لينتقم لها من تركيا وضرباتها الإقليمية الموجعة في شرق المتوسط وليبيا وجنوب القوقاز، فهو وعد، في أثناء حملاته الانتخابية، بدعم المعارضة التركية لإسقاط حزب العدالة والتنمية الحاكم، وإزاحة الرئيس أردوغان عن كرسي الرئاسة. وقد فقدت أوروبا كثيرا من الثقل والدور في ملفات إقليمية حسّاسة، لصالح روسيا والصين وتركيا وإيران، وهي تراهن على بايدن للعودة إلى التحالف القديم، بعدما تلقى مشروع الوحدة وهدف تشكيل قوة استراتيجية عالمية ثالثة تواجه النفوذين، الأميركي والروسي، أكثر من ضربة.