تدمير الإسلام في أفريقيا

04 مايو 2021
+ الخط -

عندما يرتبط اسم الإسلام بمثل هذه الجرائم والفظائع المجرمة قرآنياً، في أذهان كثيرين في أفريقيا، فإن الجريمة في حق دين الله والأمة الإسلامية عموماً، وفي أفريقيا خصوصاً، تصبح من أمهات الكبائر. ويزيد من عظمها أن هذا الوقت صادف انحسار مراكز النفوذ الإسلامي التقليدي في شمال أفريقيا (مصر وليبيا ودول المغرب والسودان)، التي كانت مراكز إشعاع ديني، ولكنها أصبحت اليوم "ثقوباً سوداء" عاكفةً على التدمير الذاتي في ظلامها الدامس، فلم تعد السند لأفريقيا، بل باتت خصماً عليها ولها.