تحديات الانتخابات الفلسطينية

20 ابريل 2021
+ الخط -

بعد خمسة عشر عاماً من الغياب، تعود الانتخابات إلى المشهد السياسي في فلسطين بست وثلاثين قائمة، فهل حقاً توافق الفلسطينيون؟ وهل هناك انتخابات تشريعية قادمة؟
   لقد كانت مواجهة "صفقة القرن" النقطة التي اتحد حولها الفلسطينيون، بعد سنوات من الانقسام، فالرئيس محمود عباس يعرف وعبر رسائل تلقاها ضرورة تجديد الشرعيات المنتهية مدتها منذ أمد بعيد ليكون مؤهلا للانخراط في دائرة العمل السياسي وتلقي المعونات الاقتصادية للابقاء على سلطته قائمة. 
وحماس المتعطشة للالتقاط أنفاسها في مواجهة الاجتياحات العسكرية والحصار وقطع الرواتب وملاحقة عملها في الضفة الغربية تدفع بالسير تجاه حل العقبات التي تعرقل الحلول السياسية وأهمها الانتخابات.  
وفي الوقت الذي يرى فيه العديدون من مؤيدي الانتخابات أنها ستحسن الأمور عموماً على أرضية أن واقع الحال في فلسطين هو الأسوأ على الإطلاق، هناك من يرى فيها تحدٍ قد يؤدي فشله إلى مزيد من التشرذم والسوء على كل المستويات.
العديد من التحديات والأسئلة حول الانتخابات الفلسطينية سنسعى للإحاطة بها في "وجهة نظر" على "العربي الجديد بودكاست" مع ضيفي من الدوحة الدكتور نواف التميمي، أستاذ مساعد في برنامج الصحافة بمعهد الدوحة للدراسات العليا.

إعداد وتقديم هزار الحرك