بين الخلاف والود

15 فبراير 2021
+ الخط -

إذا شئنا تحرّي الدقة، والاعتراف بالواقع، وتسمية الأشياء بمسمّياتها من دون مواربة أو ادعاء موضوعية وبعد نظر، فإن الخلاف، في معظم الحالات، يفسد للود كل القضايا، مع التقدير لصاحب المقولة التي ذهبت مثلاً في أدبياتنا، وزير المعارف والخارجية ونائب رئيس الوزراء، من نهاية العشرينيات إلى نهاية الأربعينيات في القرن الماضي، المفكر الليبرالي المصري، أحمد لطفي السيد. وعلى الرغم من السيرة المهنية الحافلة بإنجازاته، وثقافته العميقة وتجربته السياسية الطويلة، إلا أن مقولته هذه تعبّر، في واقع الأمر، عن سذاجة. وفي أحسن الأحوال، تنطوي على حسن نياتٍ ونقاء سريرة في التعاطي مع طبائع النفس البشرية، القائمة على مبدأي الصراع والتنافس منذ مطلع التاريخ.