أن تكون محظوظاً بأعدائك!

15 أكتوبر 2020

أعتبر نفسي محظوظا، مقارنةً بعشرات ألوف المصريين الذين عبّروا عن آرائهم بطريقة سلمية منذ انتفاضة يناير 2011، فقتُلوا أو اختفوا أو ماتوا في السجون بسبب التعذيب، و/أو الإهمال الصحي المتعمّد مثل الرئيس السابق محمد مرسي، أول رئيس منتخب في مصر منذ انقلاب يوليو 1952، بينما يمكث الباقون في طابور انتظارٍ بائس في السجون. عدد كبير من هؤلاء محكوم عليهم بالسجن بعد محاكماتٍ مسيّسةٍ وغير نزيهة، والباقي محتجز سنوات أو شهورا باتهامات ملفقة ومن دون محاكمة، بينما يعيش عشرات الملايين في جمهورية خوف.