alaraby-search
الطقس
errors
عبد القادر عثمان نصف مدينة
عبد القادر عثمان

نصف مدينة

كان نصف الطريق مظلماً/ ومصابيح الشوارع نائمة/ والناس يردّدون عبارات سخيفة/ لم أكن بعد أفهمها../ رأيت نصف امرأة تحمل نصف رغيف/ وحولها أناس بلا رؤوس/ تختلف أعمارهم / وألوانهم/ وتتشابه سيقانهم النحيلة/ وانتفاخة بطونهم/ ويرتدون أوراق الشجر..

أمير حمد بحثتُ عن مفاتيحهم في الأقفال
أمير حمد

بحثتُ عن مفاتيحهم في الأقفال

تجلسين على الشاطئ الذي لا يزال يتذكّر صنادلك القديمة/ تشبهين صدفةً صامتةً تحرس صوت البحر الأشدّ قدماً/ تلطّخك الشمس بريشتها المقدّسة/ لكنّك لا تنتبهين/ تعجّ عيناك بحجارةٍ أجهدتها الطحالب/ تعودين إلى البحر/ بعد أن تشاهدي الحجارة تصنع دوائر تفتقر للمركز.

فراس سليمان عن رئة تحترق
فراس سليمان

عن رئة تحترق

أمس تحديداً جاء بكيس مليء/ بأرجل طيور وقطع قماش وبروازت فارغة/ تساعدني غرابته على النهوض/ عندما أحصل على عطلة سأذهب معه/ إلى متحفه الصغير على طرف المقبرة/ أنا أيضاً لدي ما أقدّمه/ رئة على شكل بلاد تحترق.

  • ديمة محمود

    في ذيل الفكرة تقطن الحقيقة

    لماذا يربط الإقطاعيّون أوهامنا مع كتلهم الإسمنتيّة وقراهم السياحيّة/ غيِّر عتبةَ بابكَ أيّها المسكون بأوهام الحبّ والآثام/ ابنِ لك بيتاً في حقول ألف ليلةٍ وليلة عند شفير الجبال على مقربة من جانبي الشكّ واليقين/ لن تهويَ استبانات المسح والاستقصاء.

  • دينوس خريستيانوبولس

    دقيقة صمت على اليائسين

    أَن أهْجُرَ الشِعْرَ لا يَعْني الخيانة/ لا يَعْني أَنَّني أَفْتَحُ نافِذةً لِلمُبادَلة/ انْتَهَتِ المُقَدِّمات، وحانَ وَقْتُ الطوفان/ مَن لَيسوا أَثَمةً كِفايةً عليهم أن يَصْمُتوا/ أَنْ يَنْظُروا بِأَيِّ طُرُقٍ يُمْكِنُهُم أَنْ يَيْأَسوا مِنَ الحَياة/ أَهُناكَ تَعَبٌ أَشَدُّ هَوْلاً مِنَ الشِعْر؟

  • سميح فرج

    في كلِّ صباح تحمل صورته

    لم أعلم/ أن الماء شفيف مثلك يا أحمد، قالت/ أو كاد يكونْ ■ يتحرّك باص السجن صباحاً فجراً/ والحزن تكدَّس فينا/ صور، ذاكرة، شَغَف/ وسلام أخشى أن أنسى هذا أو هذي/ وجبال واقفة فينا، وجبال جالسة تقرأ أو تكتب.

  • كلاوديو كومارتين

    تأخر الوقت تقريباً على كل شيء

    بعد ظهرِ ذلكَ اليومِ جلستُ/ مع الحيوان في صدري/ على مقعدٍ في الجامعة/ حيثُ كل شيءٍ حولي/ يهمسُ أنني فشلتُ/ واليدانِ على ركبتيَّ/ حكت قصةً حزينةً من خمس سنين فائتة/ لعلَّ شيئاً ما كان قادماً/ ولم أقوَ على ألّا أكترث.

  • نضال برقان

    طائر في سماء بيضاء

    صرتُ أعرفُ واحداً من أكنانِكِ: شجرةَ الكنايةِ/ صرتُ أرى بعضَ ما ترين: بلاداً مشبوحةً في عينٍ بيضاء ■ عيني التي أخَذَتِ النشيدَ إلى سمائهِ/ الآن يأخذُها الصدى/ إلى سماءِ المجازِ بعدَ أن ابيضّـت /من أحزانِكِ.

  • دنى غالي

    في هذه الغرفة الصغيرة

    نرقص على الحافة ولا نصرخ/ كائنات خفية انقذفت ولم تصل بعد/ حبالٌ مفتولة من الكلمات شبكة غير مرئيةٍ/ لرفع الأذى عن الساقطين أسفل الهاوية مصدّات رياح للهائمين/ جدران عازلة للصوت إن احتجنا/ نجومٌ تحرص على مسح آثارها في الصباح.

  • عبد القادر عثمان

    متاهة حرب

    مشرّدٌ ككاتب لم يذق قَلَمهُ مرق السلطة فحُكِم عليه بالنفي.. كنازحٍ لم يسمح لمنظمة الإغاثة بالتقاط صورة لأسرته.. ككل المجانين الذين اتخذوا من أرصفة المدينة أصدقاءً لهم.. كتنهيدة اقتلعت صدري دون أن يسمع بها الوجع.

  • رولاندو قطان

    الإجابات لا توجد في دواوين الشعر

    علينا أن نبنيَ نوافذ في صدورنا/ لتمرّ منها الطلقات/ بحرية/ ضع قلبك في جيبك/ كي تضلّل الرصاصة الهوجاء/ اختبأ خلف باب مفتوح أو جدار/ استعر قبعة ساحرٍ/ واسخر من الموت المبكّر/ تمختر كطاووس حقيقيولا تنظر نحو الطلقة التي تتبعك.

  • رشيد ازروال

    القمر الذي نزل إلى سطح الأرض

    يهدهد الجرس النحاسي كرضيع يبكي الحليب/ ويصعد إلى القرميد الأخضر... يكنس/ يرد الأوراق الميتة إلى تربة الجذر/ ويتوعد الحيل بخرطوم مياه/ يرقع الراية البالية بضمادات النوستالجيا/ ويحيي الديكتاتور/ يرسل الوعول إلى الأيام/ ويخرج ما تبقى من نمور من علبة ثقاب.

  • كيم هايسوون

    سوف أمحو قصيدتي البيضاء

    ولادة طفل أبيض بفعل الثلوج البيضاء. الأرز الأبيض الذي تأكله وأنت تحمل مظلة بيضاء/ تجرعتها، الحبة البيضاء التي تجعل الدم أبيض/ إله أبيض داخل ثلج أبيض يعلو إلى ارتفاع النافذة. هناك سر أبيض داخل الثلج الأبيض.

  • حمزة كوتي

    رسائل محترقة إلى زيتون البحر

    غدًا سيحكم عليك الزمن. غدًا سوف يصعد طفلٌ على الجدار وينادي بأسمائك. ينادي ويغني كلماتك المهششة. غدًا ستعطي لوجهك قناعًا جديدًا لتغيِّبَ نفسك؛ وسوف يأتي طفلٌ آخر في دورةٍ أخرى ويصعد على الجدار ويلعنك ويسخر مما كتبت.

  • مفيدة صالحي

    قلوب عَبّاد الشَّمس

    المرأُةُ التّي سمعتْ جَلَبةَ الجرادِ في صمتي/ وتشقّقَ قصبِ الأفكارِ في عُشّ دماغي/ حينَ هممتُ بخَلْعِ رأسِي / قالَت لا... ليس بعد / بل أُدخُلي النّهرَ / فللعطشِ بابٌ رئيسيٌّ/ كيف حَزَرتْ أننّي أشبهُ الماء في ذاكرة البئرِ؟

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية