alaraby-search
الطقس
errors
حسن بولهويشات وحوشٌ وظلالٌ خافتة
حسن بولهويشات

وحوشٌ وظلالٌ خافتة

لا شكّ أنّ هناك وجودًا لأيادٍ خفيّة تحرّك بندول الزمن بهذه الخفّة وبهذا التوتّر، فنركض ثمّ نركض كما لو أنّ أحدهم يطاردنا بآلة حادة. نركض جارفين ظلالنا الكئيبة صوب المجهول، وملتفتين إلى الوراء لتقدير المسافة ولإلقاء نظرة الوداع الأخيرة.

أيمن حسن اليوم أفهم معنى أثر الفراشة
أيمن حسن

اليوم أفهم معنى أثر الفراشة

مات درويش صبيحة التاسع من أغسطس/آب 2008 بالتّوقيت المحلي لهيوستن وبعد الظّهر في نفس اليوم بالتّوقيت المحلي للسّواحل المتوسّطيّة الّتي شهدت ولادته. لكن هو نفس الرّجل كما هي نفس الميتة. تلك ميتته، لا التي اختارها ربّما، بل التي حلُمَ بها.

إيفلين عشم الله نُكلّم المارد
إيفلين عشم الله

نُكلّم المارد

هكذا تتخلق الدنيا شيئاً فشيئاً. تتمشّى المخلوقات والأشياء في قلوبنا. نصرخ حين الرعب. نضحك من نكتة ألقاها علينا مخلوق صغير أخضر. تمسك أُمّي بيدي، عبر المارد الجني، ثم تثني إصبعي الصغرى.. واحد.. تثني الأخرى.. اثنان..

  • سعيد بلغربي

    طريقهم لم تنته بعد

    ثلاث طرق وثلاثة أصدقاء. كانت استراحتهم على ناصية الانتظار المتبقية من يومياتهم. رحلتهم كانت طويلة. لكن طريقهم لم تنته بعد، فلماذا انطلقوا أوّل مرّة؟ ومن أغراهم بأن يتركوا ذواتهم؟ انزووا قليلاً إلى دواخلهم، حيث صمتهم الضاجّ بأسئلة حول من يكونون؟

  • نازك سابا يارد

    لماذا تبدأ الحكايات دائماً بهذه العبارة؟

    كم بات بحاجة إلى من يشاركه في مأساة والديه، من يستطيع أن يسرد له ما حصل ليخفّف من وحدته في ألمه... أو هكذا ظنّ... رنين التلفون قطع تأملاته الصامتة. ما أجمل هذا الرنين يخترق عزلته! أسرع إلى السماعة...

  • وجدي الكومي

    النسوة اللاتي

    كن يردّدن نفس الكلمات، يردّدنها منذ سنوات، منذ نفيهن إلى هذه الدار، كأنها صارت أناشيد، أضفن لها مؤخرًا عبارة "جفاف الماء" حينما تناهى إلى سمعهن ما يحدث في المدينة من جفاف. حينما أزورهن كل سنة، أجدهن لا يزلن يمضغنها...

  • فيرناندو ليون دي أرانوا

    كيف يُكتشف سائحٌ

    السائح في الغالب يمشي ورأسه مرفوع ناظراً إلى السماء. لا تعتبرها إشارة غطرسة. إنهم ينظرون إلى المباني محاولين أن يجدوا فيها قيمة جمالية أو تاريخية رغم أنها في العادة تفتقر إلى ذلك. هبذلك يمكن التفريق بسهولة بين السياح والسكان الأصليين.

  • ميخائيل روس

    إذا ما عدت إلى صنعاء

    اعتقدت أني أعرف مدينتي. لكن وأنا أقود عبد الله عبر الأزقة الضيقة للمدينة، تبيّن لي أني أراها لأول مرة. نصادف بعدها حكواتياً يحكي قصّته في أبيات موزونة، حتى يستطيع تذكرها. يحب اليمنيون أسلحتهم، ودائماً ما ينغمسون في اللعب بها...

  • غدير أبو سنينة

    قصّة قصيرة جداً

    حيث "يوشك أن يذوب الثلج".. أرجو ألا تغضبي إن قلت لك إن هذا محض كليشيه، لا بد أن الثلج سيذوب وأن الأحداث ستتوضح خلال ذوبانه، لكن ماذا عنك؟ متى ستغفرين لي زلتي؟ متى ستذوبين وتذيبين الثلج عنك؟ يومان دون رد.

  • بوغدان-أليكساندرو ستانيسكو

    أكتبُ عن آشبري (3/3)

    استثار كلٌّ منا عصبية الآخر، هي باشتراكيتها، وأنا بنخبويّتي. وخطر لي أنني لم أعد أريد الكتابة عن آشبري؛ أدركتُ أن مدرسة نيويورك قد نالت مني وأتلفت أعصابي وأنني عالق في معبرٍ سيء من إحدى روايات التيار السائد...

  • معتز نادر

    وجوه تذكرتها وهي تذوب

    نهض في منتصف الليل وشرع يبكي، يشهق ويبكي/ كل شيء على ظهر الباخرة كان هامداً - مُستقلاً كوجه الماء/ عَارك أحداثاً عظيمة، قَتل أناساً/ إن البحّار يقسو عندما تأتي الأهوال دفعة واحدة، كان قطعة من الباخرة...

  • بوغدان-أليكساندرو ستانيسكو

    أكتبُ عن آشبري (2/3)

    قلت لها إني لستُ مهيّأً لعلاقة، وأنني صنف رديء من الناس، وأنني أكتب عن جون آشبري. فأجابت بأن لا مشكلة في الأمر، فهي أيضاً لا ترغب بعلاقة، "ثم مَن هو آشبري؟"، "لا أستطيع أن أتجشّم مشقة الشرح في هذا الوقت"...

  • بوغدان-أليكساندرو ستانيسكو

    أكتبُ عن آشبري (1/3)

    كنتُ أغفو وأنا أفكر كيف أشرع بالكتابة عن آشبري وكيف ستسير أحوالي إلى التحسن مع التزامي بالغاية التي وضعتها نصب عيني. كان فصل الصيف. وفي الخارج أمكنك سماع الفتية في طريقهم إلى بيوتهم، ربما عائدين من المنتزه...

  • جوسلين اللعبي

    مدينةُ أبي سعيد

    ما الذي لم أكن أريد معرفته عن أبي سعيد ومدينته المثالية؟ حاولت إذن أن أستقصي. جبت المخيّم الذي كنّا فيه، والقرى المجاورة، وبعض الأميال على طريق القوافل... كنت أصيخ سمعي، وأدرس، وسأقدّم لك نتائج هذا الاستقصاء، وأعدك أن أكون دقيقاً...

  • إيمان عادل

    حين كان جدّي محمد علي باشا

    كنت أظن أن عائلتي هي المهووسة وحدها بفكرة الجذور ونسب عائلتنا الصوفية الذي يمتدّ إلى أشراف الجزيرة العربية، نفس العائلة التي تعتبر الفراعنة جدودها، والأتراك أيضاً. وفي نهاية المطاف أكتشف أن إحدى جداتي كانت تسمى "ريد" وهو اسم سوداني بامتياز.

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية