مقالات

الصورة
كاريكاتير تطبيع / حجاج
إعلان التحالف الإسرائيلي الإماراتي كان يجب أن يحصل قبل 25 عاماً لتوفير أطنانٍ من الكذب على مسامعنا وأبصارنا، ولإزالة سماكة من الغشاوة عن أعين بعض البسطاء. كم من الحكام العرب يحسدون ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد اليوم.
1D755320-F4AC-45AE-96CE-3545D3B63013

أرنست خوري

13 اغسطس 2020
الأكثر قراءة
آراء
زوايا

مدونات

بودكاست
أسامة أبو ارشيد
بعيداً عن الإطارين، القانوني والقضائي، للدعوى التي رفعها المسؤول الاستخباراتي السعودي السابق، سعد الجابري، ضد ولي العهد محمد بن سلمان، ومسؤولين سعوديين آخرين، في واشنطن، فإن الحيثيات التي حفلت بها تنبئ بأننا أمام منظومة حكم اختطفت دولةً بأكملها، وحوّلتها إلى صيغة أقرب إلى عصابة إجرامية، إن لم تكن مافيا.
المقالات
14 اغسطس 2020
مرفأ بيروت... الانفجار الكبير
مساءَ الرابعِ من آب/أغسطس الجاري، وقفَ عشراتُ اللبنانينَ خلفَ نوافذِ منازِلِهم يراقبُونَ بجزعٍ أعمدةَ الدُّخانِ المتصاعدةَ من مرفأِ بيروت، التقط بعضُهم الهواتفَ ليُصوِّروا مشهدًا استثنائيا يليق بالتداول على مواقع التواصل،من دون أن يخطُر في بالِهم أنه قد يكونُ آخرَ ما ستراهُ أعيُنُهُم. لحظات واهتزَت بيروت وضواحيها، في إثرِ انفجارٍ وصلَ صداهُ حتى جزيرةِ قبرص، مخلفًا غمامَتَين هائلتَين، بيضاءَ وبرتقالية، غطتا سماءَ لبنان، وحفرةً بعرضِ أكثرَ من مئةٍ وأربعين مترًا. فتحَ الانفجارُ الأعنفُ في تاريخِ...
سياسة
11 اغسطس 2020
غسان كنفاني
صباحِ الثامنِ من يوليو/تموز عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ واثنينِ وسبعين، انفجرتْ سيارةُ الأديبِ والصَّحافيِّ الفلسطينيِّ غسان كنفاني، في الحازمية، إحدى ضواحي بيروت، فقُتل مع ابنةِ أختِهِ لميس نجم، بنت السبعةَ عشرَ عامًا. من هو غسان كنفاني؟ ماطريق الشتات التي سار بها بعد احتلال إسرائيل مدينته؟ ما أبرز محطاته الإنسانية والأدبية والنضالية؟ ولماذا كانَ في قائمةِ رئيسةِ الوزراءِ الإسرائيليةِ غولدا مائير، للمُستهدَفينَ من قبلِ الموساد؟ إليكُم "كل الحكاية" من "العربي الجديد بودكاست" حلْقتُنا اليومَ بعُنوان...
سياسة
04 اغسطس 2020
سيناريو آخر في عركة آيا صوفيا
مؤسفٌ أن هؤلاء لا يرضون بحد أدنى من الاختلاف الأيديولوجي والتنوّع الفكري والثقافي، هم ضحايا بيئات ونظم سياسية لا تقبل بالاختلاف أو بالتنوع أو بأي شكلٍ من أشكال الخطاب المغاير لما تفرضه حكومات الطغاة بالحديد والنار. لكن المؤسف أكثر أن هؤلاء يتحوّلون شيئًا فشيئًا، ومن دون أن يشعروا، إلى عبء سياسي وحمل ثقافي وحضاري ثقيل وباهظ على حكومات الدول التي تستضيفهم وتؤويهم، بهذا الخطاب التكفيري التخويني البائس، الذي يستبيح المختلفين معهم سياسيًا وفكريًا، ويستسهل توزيع اتهاماتٍ باطلةٍ بالعمالة والجاسوسية،...
المقالات
03 اغسطس 2020