مواقف

الصورة
هل يمكن أن يكون المجتمع المدني في الجزائر، على هشاشته الراهنة وارتباطاته الريعية والنفعية بالسلطة، بديلاً للأحزاب السياسية في البرلمان والحكومة والبلديات؟ وهل للمجتمع المدني مشروع سياسي يمكن تحويله إلى برنامج للحكم بالأساس؟
عثمان لحياني
21 ابريل 2021

الدول يجب ألا تفرط بسهولة في الصناعات الاستراتيجية فيها، بل يجب أن تحافظ عليها حتى وإن كانت تحقق خسائر مادية لبعض الوقت، ولنا في الولايات المتحدة وكندا عبرة حين رفضتا بيع مشروعات استراتيجية فيهما، والتفريط بها لصالح مستثمرين أجانب.

خفتت أصوات الساسة في تونس وتراجع ضجيجهم منذ دخول شهر رمضان. تراجعوا وتركوا المسرح والدراما لأهلها.

يبدو أن كرة القدم تصرّ على أن تعطينا الدروس، ففي كلّ مرة يعتقد الكثيرون أنهم قد فهموا أسرارها، وأنهم قد وجدوا الطريقة لمعرفة حيثياتهم من أجل السيطرة عليها، تنتفض وتعود من بعيد، وتخلط كلّ الأوراق من جديد

لِما نشْهَدُ من كوارث اجتماعية وسياسيّة أكثر من مقام، وأكثر من مقال، إلّا أنّه ثمّة تعاقد نرجسيّ خبيث بين الفرد والجماعة، وبين الزعيم والأمّة، إليه تستند وعليه تُعَوِّل الهويّات الأيديولوجيّة المنفلتة من عقال العقل والتاريخ.

لم يحمل المقترح الذي قدمه المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسن، الخميس الماضي، بشأن جدول أعمال الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية، أي طرح جديد من شأنه تحقيق أي تقدم في مسار عمل اللجنة الدستورية.

ممّا لا شك فيه أن هذا الموسم الكروي في المنافسات الأوروبية فاجأنا بقوة، لا سيما حضور الأندية الإنكليزية في الخط النهائي للمسابقتين وأعني دوري أبطال أوروبا و"يوروبا ليغ".

رغم تعادله أمس خارج قواعده أمام إيفرتون لم يسلم مدرب فريق توتنهام البرتغالي، جوزي مورينيو، من حملة انتقادات شديدة في الأوساط الاعلامية التي ذهبت تتحدث عن ضرورة رحيله في نهاية الموسم بعد تعرضه لعشر خسارات هذا الموسم

لو كان ليوم أمس  - يوم المصائب المتتالية منذ الصباح  - أُذنان، لفركتهما بحصوتيْن، كما كان يفعل معنا أساتذتنا في المرحلتين الابتدائية والإعدادية. لكنه مع شديد الأسف، لا يملك هاتين الأذنين، لأنه يوم واقعي، وليس مثل أربعاء الروائي يوسّا، يوماً روائياً.