مواقف

الصورة
متحور أوميكرون من فيروس كورونا الجديد (بافلو غونشار/ Getty)
"وكأنّك يا بو زيد ما غزيت"، وكأنّ العالم لم يعرف من قبل علاجاً ناجعاً لفيروس كورونا المرعب، أو ينفق مليارات الدولارات لشراء لقاحات تقاوم الفيروس، وقبلها يضخ مليارات أخرى على الأبحاث والمعامل لاكتشاف الدواء الذي طال انتظاره.
74F24B5E-0C16-4A04-9F73-2204142ADB7E
مصطفى عبد السلام
28 نوفمبر 2021
الصورة
مطار جون كينيدي في نيويورك الولايت المتحدة (Getty)
موقف
الصورة
موقف

عندما تكون الموارد محدودة ويستمر البشر في التكاثر، تلوح الكارثة المدمّرة. هذا ما يحدث في محمية الدندر جنوب شرقي السودان، حيث تتعقّد مشكلة استخدام الموارد الطبيعية وتتعمق.

تتباين التحليلات التي تحاول تفسير التراجعات المستمرة لليرة التركية خاصة أن نسب هذه التراجعات فاقت تراجعات عملات كل دول الاقتصادات الناشئة بلا استثناء، بالإضافة إلى توازي تلك التراجعات مع انتعاش ملحوظ للاقتصاد.

تَعتبر السلطة، في عالمنا العربي، أنّ التاريخ هو كل زمن مضى قبل أن يستلم رجالُها الحكم، ولا ترى مانعاً في الكتابة عنه، وأنَّ الحاضر هو الزمن الذي تحكم فيه، مهما امتدّ أو قصُر، وسيُحاسَب من يكتب عنه إذا ما قدّم روايةً مختلفةً عن روايتها عن هذا الحاضر.

تجهز عند الأنظمة التسلطية، صيغ "الانتصار"، لتحويل المشهد المأساوي، كما على حدود بيلاروسيا مع بولندا، إلى استعراضية "براعة الزعيم"، ولو على جثث ومعاناة البشر.

يفيد تقرير جرى تقديمه لمجلس الوزراء المصري أن عدد  الطلاب الملتحقين بالجامعات والمعاهد العليا وصل إلى 3 ملايين طالب في العام الدراسي الماضي 2020/2019، موزعين على 27 جامعة حكومية وخاصة.

مهما حدثك بعضهم عن الجوع وآلامه وقسوته على النفس والجسد والأسر، فلن تشعر به إلا إذا جربته بنفسك، ولن تدرك حجم الألم الذي يعيشه ملايين الفقراء في الدول العربية إلا إذا جعت في يوم ما، وقرص الجوع معدتك بقوة.

هي مقارنة تقفز أمامنا رغماً عنّا في هذه الأوقات، بين فريقين يمثّلان إيطاليا في دوري أبطال أوروبا، بين فريقين هما أفضل ما أنجبت الكرة الإيطالية على مرّ تاريخها..

خاض مستشرقون ومبشّرون في ما اعتبروه تناقُضاً في النصوص الدينية، منطلقين من التباساتها. مسألةٌ يخوض فيها اليوم بعض أنصاف المثقّفين. يتّخذ حضور هذه "الإشكالات" ذريعةً إلى نبذ التراث كلّيًّا واعتباره متناقضًا.