من وراء الكمامة

11 فبراير 2021
الصورة
+ الخط -

أخيرا .. شعرت بما يشعر به الذين يعتادون على أمرٍ ما إلى الدرجة التي ينسون فيها وضعهم قبل الوصول إلى تلك النقطة. شعور باهت يودي بك إلى اللامبالاة، فتشعر وكأنك تعيش الحياة تجاه ذاتك، من دون أن تقوى على الانحياز حتى إليها.

كثيرة هي مواقف الحياة التي يمكن أن تحيلك إلى ذلك الإنسان ذي الشعور الباهت تجاه كل من وما حوله. وقد يكون أحيانا من اللطيف أن تجرّب تلك المواقف وتعيشها فعلا، لكن السيئ أنها تفرض عليك، وأنك تجد نفسك منقادا إليها، ومنغمسا في خضمها، غير مبالٍ حتى بالبحث عن كوّة لتلمس الضوء خارجها، أو ربما غير مهتمٍ بمعرفة ما إذا كان هناك ضوء خارجها أم لا. هي الضوء والظلمة بالنسبة لك، فهي نقطة الحياد التي تساوي حياتك كلها .. بلونها الباهت!

تآلفت، كمعظم الناس في العالم في زمن فيروس كورونا، مع الكمامة التي تغطي معظم وجهي منذ عام تقريبا. شعرت بتلك الألفة الباهتة التي انقدت إلى حفرتها الضيقة تدريجيا. كنت في البدايات أشعر بضيق شديد منها، كحال معظمنا. تردّدت قليلا قبل اعتماد استعمالها بحجّة أنني لا أخرج من البيت إلا فترات محدودة، ولا أقابل إلا عددا قليلا من الناس. وبالتالي، فلا داعي لكتم أنفاسي بهذا الشكل القسري الضاغط على معظم تقاطيع الوجه. ثم أنني لم أعتد أن أخفي وجهي على هذا النحو مدة طويلة بهذا الشكل.

نعم .. لبست النقاب في هيئته التقليدية أحيانا، لكن لفترات قصيرة جدا، ولأسباب ليست دينية، ولا صحية طبعا. كنت أخبئ وجهي وراء النقاب الأسود، عندما أخرج من البيت في أثناء فترة الاحتلال العراقي للكويت سبعة شهور تحسّبا لأي طارئ، وخوفا من مصادفة شخصٍ يعرفني، وخصوصا أنني أعمل في الصحافة، المهنة التي لا يحبها المحتلون، ويتربّص بأصحابها الرافضين التعاون معه! ولذلك كان النقاب، في فترة بقائي في الكويت وسط جحيم الاحتلال، سلاحي في مواجهة العدو. وكنت أحبّ ارتداءه، ولا أجد أي غضاضةٍ فيه، فلم يكن غريبا في شكله كوريث حقيقي للبرقع، عن محيطي الأسري، ولا عن بيئتي التي أعيش فيها. ثم أنه لا يضغط على تقاطيع وجهي، ولا يسلمني إلى مراقبة أنفاسي، وأنا أسحب الهواء من داخل الكمامة. ثم أنه أنيقٌ أليفٌ لطيفٌ يتلاءم وبقية الزي الذي أرتديه، ولم يسلمني ولو لحظةً إلى ذلك الشعور الباهت الذي أشعر به الآن من وراء الكمامة الطبية. وهذا قد يبدو شعورا غريبا أو مبالغا فيه، لكنه حقيقي جدا. على الرغم من أن الكمامة الطبية هي سلاحي الجديد في وجه العدو الجديد، إلا أنه سلاح ناقص وغريب عني، وباهت في كل ما يتعلق به من لون أو شكل أو شعور. سلاح لعدو لا أراه، ولست متأكدةً من فعاليته في محاربته. ومع هذا، هو مفروض صحيا ورسميا، في كل مكان أوجد فيه ويوجد حولي فيه الناس الآخرون الذين يغطّون وجوههم به أيضا.

من وراء الكمامة التي تعدّدت ألوانها، وتخلت قليلا عن سمتها الباهت، وأصبحت جزءا من كينونتي الجسدية إلا قليلا، أراقب العالم حولي كما يحلو لي، بما يشبه الطمأنينة المستقرّة، والاستسلام لما وصل إليه العلماء والأطباء من اتفاقٍ على ضرورتها للوقاية من فيروس كورونا. لكن الفيروسات التي صدّتها الكمامة أكثر من ذلك الفيروس الصغير .. ورؤيتي إلى العالم أصبحت أكثر اتساعا مما أظن، من دون أن تضيق العبارة.. وهذا هو الأهم في ما كنت أفكر فيه، وأنا أستعد لتبديل كمامتي الصباحية بأخرى لهذا المساء.