جيران البرادعي الشرق أوسطي

26 فبراير 2021
الصورة
+ الخط -

بإطلالة شرق أوسطية لافتة، تأتي ما أطلق عليها المتابعون والمراقبون "عودة محمد البرادعي" مستخدمًا أسلوب الدخول المفاجئ من بوابة الهوية، ليقول لنا عبر مقال، تمت صياغته له بعناية، إن العروبة لم تعد الإطار الحضاري والإنساني المناسب للعرب، وأن ساعة "الشرق أوسطية" قد دقّت معلنة عصرًا جديدًا.

 دخول العصر الجديد، كما يراه البرادعي، في مقال يحمل اسمه على موقع الجزيرة مباشر، مرهونٌ بطرح مجموعة من الأسئلة، ومن ثم البحث عن إجابة عنها، وكلها أسئلة تدور حول مسألة الهوية، يطرحها بطريقة مثيرة، على طريقة الأسطى حسن أرابيسك في المسلسل الشهير "أرابيسك" الذي عرض في التسعينيات: من نحن؟ أو احنا مين؟ بلغة الأسطى حسن ابن البلد.

يقطع البرادعي بأنه "يجب أن يكون تركيزنا على أمهات الأمور: من نحن؟ وما هي عناصر أمننا القومي؟ وما الذي نرغب في تحقيقه وما هي أفضل السبل للوصول إلى ذلك؟".

ويريد البرادعي مما أسماها "النخب المثقفة عبر العالم العربي، سواء في الداخل أو الخارج" أن تدخل فيما يصفه بحوار عميق ورصين، لكي تقرّر محدّدات هويتنا من جديد، وهي الهوية التي كنا نظن أنها تشكلت وتبلورت عبر عشرات القرون، واستقرّت داخل أُطرها التاريخية والجغرافية، وعرفتها النخب المثقفة وعموم الشعب، حتى أن واحدًا من مشاهدي مسلسل الأستاذ حسن أرابيسك، وكنا نتابع الحلقة الأخيرة على مقهى شعبي بالقاهرة، قد رد عليها بصرامة، متبوعة بكلمة لاذعة "احنا عرب مسلمين ومسيحيين يا ....".

على أن السيد محمد البرادعي ينسف فكرة حوار النخب والمجتمع المدني والشعوب من جذورها، حين يقرّر مخرجات الحوار ويصادر على نتائجه، قبل أن يبدأ، فيعلن من دون تردّد "إن مثل هذا الحوار سيؤكد لنا أن الجامعة العربية، التي اعتبرت تجسيدا لهويتنا الرئيسية، قد أصبحت ميتة إكلينيكيا. كما سيوضح لنا أيضا أن نظام أمننا الإقليمي قد انقلب رأسا على عقب".

يأخذك البرادعي مباشرة إلى المطلوب وهو "إن هناك أهمية قصوى لوجود نظام أمن إقليمي قائم بذاته يعتمد على أعضائه ويمكن الوثوق في قدراته لحمايتنا وحماية مصالحنا. ويجب أن يكون هذا النظام قادرا على المبادرة في التعامل مع العلاقات المعقدة مع جيراننا".

هنا مربط الفرس، ومرقد الضبع كذلك: لننسف دائرة الانتماء العربي الضيقة، وننفتح على الجيران، الذين يحدّدهم البرادعي في مقال "الجزيرة مباشر" بتركيا وإيران، تصريحًا، وإسرائيل، تلميحًا، يتحول فيما بعد إلى تصريح، من خلال تغريدة له على "تويتر" يقول فيها: "لمن يتساءل كيف نجلس مع إيران وتركيا وهم كذا وكذا؟ إذا لم نحاول على الأقل الدفاع عن مصالحنا كعرب عن طريق الحوار كما تفعل كل الدول فما هي البدائل الأخرى المتاحة؟ وإذا كنا قد استطعنا "الحوار" مع إسرائيل هل من المستحيل الحوار مع باقي الجيران؟! قليل من الرؤية والمنطق".

هكذا بوضوح، ينقل البرادعي الاحتلال الصهيوني من خانة "العدو التاريخي" إلى مرتبة "الجار" الذي يجب ننفتح على "باقي الجيران" تركيا وإيران ونحاورهما كما انفتحنا عليه وحاورناه، ولاطفناه وداعبناه وتضاحكنا معه في ملتقيات دولية بكل سرور.

الطرح الذي يقدمه محمد البرادعي ينطلق من النقطة ذاتها التي ينطلق منها التصور الأميركي الجديد للشرق الأوسط مع استهلال مرحلة جو بايدن، وهو التصور الذي يتأسس كذلك على فكرة أن المنطقة بحاجة إلى إطار جديد ومنفتح يتجاوز مرحلة التجمعات القومية، مثل جامعة الدول العربية، إلى بناء كيان إقليمي يضم كل الأضداد والمتناقضات تحت مظلة واحدة.

التصور الجديد أطلقه باحثان مقربان من إدارة بايدن قبل أسبوعين من إطلاق محمد البرادعي بالأفكار ذاتها، إذ أن محور المشروع المقترح من كل من: روبرت دانين،  وهو باحث بمشروع مستقبل الدبلوماسية في مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية، مسؤول سابق بوزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي الأميركي..  وماهسا روهي الباحثة بمعهد الدراسات الاستراتيجية التابع لجامعة الدفاع القومي الأميركي، هو إقامة كيان شرق أوسطي جامع، يضم إسرائيل والدول العربية، تحت المظلة الأميركية. وبحسب التقرير الذي نشره الباحثان  في  مجلة ناشونال انتريست الأميركية، فإن ما هو مطلوب للغاية للتعامل مع القضايا في الشرق الأوسط هو منتدى إقليمي دائم شامل واسع النطاق، يضم كل دوله في مكان واحد، ويختلف عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، في أنه يمكن أن يكون محورًا  داخل الشرق الأوسط،  لمواجهة قضايا المنطقة".

الباحثان الأميركيان أوضحا أن هذا المنتدى الخاص بالشرق الأوسط يحتاج لانعقاده إلى "إشراف شخصية دولية تحظى بالاحترام، مثل سكرتير عام الأمم المتحدة أو من يقوم بتعيينه، ويرحب بمشاركة جميع دول المنطقة، من دون اشتراط الاعتراف أو العلاقات المباشرة بين أعضائه، ومن ثم، من الوارد أن تجتمع إيران والسعودية وسوريا وإسرائيل على مائدة واحدة".

والحديث موصول..