إلى أين ستؤدي غطرسة ماكرون؟

28 أكتوبر 2020
الصورة
+ الخط -

إذا كانت هناك من كلمات يمكن أن تختزل وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فهي "العجرفة" و"التعالي" و"الغطرسة". وهذه أوصافٌ ليست وليدة اليوم، حيث تشتد حملة التصعيد ضده في أكثر من دولة عربية وإسلامية، وليس من استعملها أول مرة مسلمين مناهضين للرئيس الفرنسي، وإنما فرنسيون من الطبقة العمالية، ومن الشرائح الاجتماعية الشعبية التي لم يتردّد ماكرون في وصف أفرادها، في مناسبات كثيرة وبتعال غير متناه، بـ "الكسالى" و"أشباه المتعلمين" و"الصاخبين" و"البلهاء" و"المتطرفين" و"اليائسين" و"الطبقات الخطرة" و"الحشود الهائجة" و"الفقراء السيئين"، بل وذهب إلى حد وصفهم بـ "الحثالة" أو "الأشخاص الذين لا يساوون أي شيء"، إذا أردنا أن نترجم حرفيا أحد أوصافه المتعجرفة لأفرادٍ من شعبه.

يكاد قاموس ماكرون من الكلمات البذيئة لا ينتهي، ما يكشف عن الفكر الاجتماعي الذي ينتمي إليه

يكاد قاموس ماكرون من الكلمات البذيئة لا ينتهي، وهو في واقع الأمر يكشف عن الفكر الاجتماعي الذي ينتمي إليه الرجل، بما أنه فكر متعالٍ ينم عن نظرة سلبية احتقارية، بل وعدوانية، تجاه العمال والفقراء والفئات الشعبية الكادحة، ممن لا يرى فيهم أصحاب هذا الفكر المتعجرف سوى "عالة" على المجتمع. إنها "فلسفة الاحتقار" كما سبق أن وصفتها ذات مقالة "لوموند دبلوماتيك"، تعبر عن نوع من الغطرسة الاجتماعية المريضة، ترجمها ماكرون عندما أصبح رئيسا عبر ألفاظه وتعابيره العنصرية المقززة، وأيضا من خلال سن ضرائب كثيرة، استهدفت الطبقات المتوسطة والفقيرة، نوعا من الانتقام الجماعي من انتماءاتهم الشعبية، وإمعانا في الإنكار المعنوي لوجودهم الاجتماعي. 

الغرور والتعالي هذان هما ما جرّا على ماكرون غضب فئات واسعة من الشعب الفرنسي في أثناء حراك "السترات الصفراء" التي لم يتردّد في وصف نشطائها بأقذع الأوصاف المستفزّة، والغطرسة نفسها هي التي تؤلب ضده اليوم غضب مسلمين كثيرين، وأدّت إلى تنامي حملات المقاطعة الاقتصادية للبضائع الفرنسية في أكثر من دولة عربية وإسلامية، جرّاء تصريحات متعجرفة وغير موزونة تجاه الإسلام والمسلمين. 

منذ وصوله إلى قصر الإليزيه، عرف ماكرون، في كل مرة، كيف يثير ضجة حوله بسبب زلات ألفاظه المقصودة

منذ وصوله إلى قصر الإليزيه، عرف ماكرون، في كل مرة، كيف يثير ضجة حوله بسبب زلات ألفاظه المقصودة التي لم تستثن حتى رجل الشارع العادي، عندما خاطب ذات يوم شابا فرنسيا عاطلا تقدم نحوه طلبا للعمل، فزجره بغطرسة "انصرف .. يكفي أن تعبر الشارع لتجد عملا". وهي اللغة نفسها الممتلئة بالاحتقار والتبخيس التي خاطب بها العمال في المصانع والفلاحين في ضيعهم، وحملها معه إلى بيروت، ليقرّع بها الساسة اللبنانيين على رؤوس الأشهاد، غير آبه بالأعراف الديبلوماسية. واعتمدها في حفل تأبين أستاذ الفلسفة الذي قتل بعدما عرض رسوما مسيئة للنبي محمد داخل الفصل، عندما قال قي لغةٍ متعاليةٍ "لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات"، ما أعطى الإشارة إلى يمينيين فرنسيين لإعادة نشر تلك الرسوم المستفزّة لمشاعر المسلمين في شوارع المدن الفرنسية. وحتى عندما تعالت أصوات الغضب والمقاطعة في أكثر من دولة عربية وإسلامية، وأراد تهدئة الوضع، خانه مرة أخرى غروره، وغرّد متعاليا "لا شيء يجعلنا نتراجع"، وهي العبارة التي زادت من تأجيج مشاعر الغضب، بدلا من نزع فتيل الفتنة المتأجّجة وتهدئتها كما كان الهدف من ورائها. 

أقرب وسيلة لفهم كيفية تفكير الرئيس الفرنسي، وهو القادم من عالم المال والأعمال، من طبقة مخملية لا تراعي أحاسيس عامة الناس ومشاعرهم، تنظر باحتقار وازدراء الى الطبقات التي يصفها الفرنسيون قدحا بـ "الشعب الصغير"، هي تتبع زلاته اللفظية المقصودة وقراءة قاموس كلماته وعباراته البذيئة التي يمعن في انتقائها، فهي تكشف عن تمثّله شرائح واسعة من الشعب، ينظر إلى أفرادها باحتقار وازدراء شديديْن، ومن بين هؤلاء العمال والمهاجرون والمسلمون، وهؤلاء وحدهم يقدر عددهم بنحو عشرة ملايين داخل فرنسا، أغلبهم يحملون الجنسية الفرنسية، أي أنهم يشاركون ماكرون الحقوق والواجبات نفسها.

الغرور والتعالي هما ما جرّا على ماكرون غضب فئات واسعة من الشعب الفرنسي

وفيما كان ينتظر أن ينضج وعي ماكرون السياسي، مع توليه منصب رئيس دولة مثل فرنسا، ازداد تعجرفا وتعاليا، خصوصا في ظل الفراغ الذي تشهده الساحة السياسية الفرنسية، حيث يدرك أن لا منافس له في اليسار أو الوسط. أما اليمين المتطرّف فهو يستعين في منافسته بقاموس البذاءة الذي تعوّد أن يغرف منه، كلما أراد تأجيج مشاعر الغضب داخل شريحة اجتماعية لكسب ود فئة أخرى. وقد بات هذا الأسلوب مكشوفا فالرجل لا علاقة له بالسياسة التي يتعامل معها بمنطق البورصة، ما يهمه من صخبها هو الأرباح التي سيجنيها منها في نهاية اليوم وقبل ساعة الإغلاق.

لكن ازدراء مشاعر عامة الناس ليس رأسمالا ثابتا، ويجب انتظار تأثيره السلبي على الأمد البعيد، عندما ستظهر نتائجه جلية في الانتخابات المقبلة، لأن الناس الذين صوّتوا لصالحه حتى لا تفوز مرشحة اليمين المتطرّف، ماري لوبان، لن تنطلي عليهم الحيلة مرة أخرى، وقد يفضلون العزوف عن المشاركة في تلك الانتخابات، وهو ما قد يفسح الطريق واسعا لصعود اليمين المتطرّف. فهذا هو الطريق الذي يقود نحوه ماكرون، بشعبويته المتعالية، بلاده بهجومه غير المبرّر أولا ضد الإسلام، وباستغلاله جريمة شنعاء ضد مدرّس لتأجيج مشاعر الغضب التي تجاوزت حدود فرنسا. ما يقوم به ماكرون اليوم نوع من المقامرة السياسية، كل ما يهمه منها ما سيجنيه شخصيا من مكاسب سياسية، لرفع شعبيته المتدنية جرّاء فشله في مواجهة وباء كورونا، وما ستدرّه عليه من أصوات داخل أوساط اليمين المتطرّف الذي يعتبره منافسه الأوحد في الاستحقاقات الرئاسية المقبلة.