أميرا المؤمنين السيسي والبشير

22 أكتوبر 2014

حفاوة الانقلاب بالانقلاب

+ الخط -


بعد أيام، وربما ساعات، من اكتمال الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وضعت آلة إعلام السلطة الجديدة الرئيس السوداني عمر حسن البشير على لائحة أعداء مصر، وتسابقت شاشات العبث والشعوذة في حبك الحكايات عن دور النظام السوداني في دعم الإرهابيين الأوغاد في مصر.

وفي هذا نشرت الصحف والفضائيات المصرية عقب الانقلاب ما اعتبرته كشفاً خطيراً، تمثل في إعلان وكيل جهاز المخابرات العامة، ثروت جودة، أنه حصل على رسالة خطيرة وصلته من أحد الإخوة السودانيين العاشقين لمصر والذين يعملون في دوائر صنع القرار تفضح تآمر البشير ضد مصر.
وقال جودة إن "الرسالة من أمير إمارة السودان المشير: عمر حسن أحمد البشير، إلى: أمير إمارة مصر الدكتور: محمد مرسي العياط"، على حسب الوصف الوارد في نص الرسالة، المؤرخة في 4 يوليو/تموز 2013.
وجاء نص الرسالة كالتالي: "أخي الدكتور محمد مرسي، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، لقد تابعت بيان عزلك الذي ألقاه الخائن الكافر المتمرد عبد الفتاح السيسي، بحزن شديد وشعور الهزيمة المُرة، لقد ارتكب هذا الخائن المتمرد انقلاباً عسكرياً ضد شرعيتك التي منحها إليك الله قبل الشعب، وطعن الإسلام بخنجر مسموم من الخلف، ومكن العلمانيين الكافرين أعداء الدين والأمة من السلطة، تحت غطاء شرعية ثورية زائفة".

الآن.. الآلة الإعلامية ذاتها تعتبر البشير الأخ والصديق والحبيب، بمناسبة زيارته للقاهرة ولقائه برئيسٍ جاء بانقلاب عسكري، كما جاء البشير قبل أكثر من عشرين عاماً.
عمر البشير جاء إلى القاهرة على جناح الاستثمار في بورصة "الحرب على الإرهاب"، ويلفت النظر هنا أن النظام الدولي، ممثلاً في الأمم المتحدة ومجلس الأمن، غض الطرف عن استقبال القاهرة لرئيسٍ صدرت بحقه مذكرة توقيف في 14 يوليو/تموز 2008 من قبل المدعي العام لدى المحكمة الجنائية الدولية، لويس مورينو أوكامبو، وذلك لاتهامات بأنه ارتكب جرائم حرب في إقليم دارفور، وطلب تقديمه للمحاكمة.

أدرك البشير أن السيسي بحاجة إلى وجوه يلتقط معها صوراً يملأ بها ألبومه الرئاسي الفقير للغاية، إذ إن الأخير منذ صعد إلى الحكم بانتخابات عبثية، لم يحلق خارج الحدود إلا إلى عواصم داعمة لانقلابه، يُستثنى من ذلك سفره لقمة المناخ في نيويورك، ولم يستقبل سوى رعاة المشروع الغربي للاستثمار في الحرب على "داعش".
كان الطرفان إذن بحاجة إلى مثل هذا اللقاء، البشير لجس نبض الولايات المتحدة والمنظمة الأممية بشأن طيرانه المخالف خارج الحدود، والسيسي للظهور في هيئة "الزعيم المستقبل والمودع"، وليس ذلك الذي يلاحقه عار الوصول للسلطة فوق جثث آلاف المصريين المعارضين.
البشير أيقن أن بورصة "الحرب على الإرهاب" تحقق أرباحاً سياسية مضمونة هذه الأيام، وأمامه نماذج السيسي وبشار والحوثي وحفتر، إذ يبدو المجتمع الدولي مهيأ في هذه اللحظة للتغاضي عن أخطاء وجرائم سياسية وجنائية، مقابل المساهمة في المشروع الأميركي الجديد.

ولم يفوت البشير الفرصة، إذ أعلن بعد 24 ساعة فقط من مغادرته القاهرة عن ترشحه لفترة رئاسية جديدة، لينضم إلى نادي أصحاب الأرقام القياسية في الانفراد بالسلطة، بعد ربع قرن أمضاها حاكماً حتى الآن.
وبالطبع كان الموضوع الليبي فرصة ربحية ثمينة، إذ عرف البشير أن السيسي يحتاج إلى دعم -ولو بالصمت- لتدخله العسكري الفج في ليبيا، محاولاً إنجاح انقلاب صديقه خليفة حفتر. وبما أن الحدود السودانية قد تمثل رافداً ومتنفساً لثوار ليبيا الذين يحاربون الانقلاب تحت قصف عنيف من الطيران المصري، فإنه لا بأس من مقايضةٍ مع البشير على استخدام الحدود، في محاولة الإجهاز على مقاومي الانقلاب.
وائل قنديل
وائل قنديل
صحافي وكاتب مصري، من أسرة "العربي الجديد". يعرّف بنفسه: مسافر زاده حلم ثورة 25 يناير، بحثاً عن مصر المخطوفة من التاريخ والجغرافيا