خسائر متزايدة للنظام السوري وحزب الله جنوبي حلب

20 يونيو 2016
مقتل أكثر من 25 عنصراً من حزب الله(فرانس برس)
+ الخط -
تواصلت العمليات العسكرية التي تشنها قوات المعارضة السورية، متمثلة بـ"جيش الفتح"، ضد قوات النظام السوري في ريف حلب الجنوبي. بعد تمكن قوات المعارضة من السيطرة على قريتي خلصة وبرنة وبلدة زيتان جنوب حلب أمس السبت.

وقتل اليوم الأحد، عنصر واحد على الأقل من حزب الله اللبناني، بالإضافة إلى خمسة آخرين من قوات النظام السوري نتيجة استهدافهم من قبل قوات المعارضة بصواريخ موجهة على جبهات القتال، في قرية السابقية ومحيط جبل عزان وبلدة الحاضر، البلدة التي تتحضر المعارضة السورية لشن هجوم كبير بهدف السيطرة عليها، ومواصلة التقدم بريف حلب الجنوبي.

وقالت مصادر مقربة من "جيش الفتح"، لـ"العربي الجديد"، إن "عنصراً من حزب الله وآخرين من قوات النظام السوري قتلوا إثر استهداف قوات المعارضة راجمة صواريخ لقوات النظام كانت منصوبة على حافة جبل عزان جنوب حلب عصر اليوم الأحد. لتنفجر الراجمة مع الصواريخ التي تحملها بين عناصر قوات النظام وحزب الله الذين كانوا يحضرون لاستخدامها بقصف مناطق خلصة وبرنة وزيتان التي سيطرته عليها المعارضة مؤخراً".

كما تمكنت قوات المعارضة، من تدمير جرافة لقوات النظام، كانت تعمل على بناء سواتر ترابية بالقرب من سد خان طومان شمال بلدة الحاضر، وتمكنت قوات المعارضة من تدمير مدفع رشاش من عيار 23 ميليمتراً لقوات النظام في قرية السابقية إثر استهدافه بصاروخ من نوع تاو مضاد للدروع.

ولفتت مصادر المعارضة السورية، إلى أن قوات النظام السوري والمليشيات الأجنبية الداعمة لها كحزب الله ومليشيات النجباء وأبو الفضل العباس العراقية تتحضر للانسحاب من بلدة الحاضر التي باتت تعد أكبر المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام جنوب حلب. حيث رصدت قوات المعارضة عمليات إخلاء للذخيرة والسلاح تقوم بها قوات النظام من بلدة الحاضر بعد قيامها، صباح اليوم الأحد، بتفجير الجسر الذي يصل بلدة الحاضر ببلدة العيس التي تسيطر عليها المعارضة وذلك لحرمان المعارضة من إمكانية استخدامه في هجومها المرتقب على قوات النظام السوري والمليشيات الحليفة لها في الحاضر.

وكانت قوات المعارضة السورية قد عرضت في مقاطع مصورة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائرة غنمتها يوم أمس السبت، بعد نجاحها بالسيطرة على مناطق زيتان وخلصة وبرنة والتي كانت تعتبر نقاطا استراتيجية بالنسبة لقوات النظام في ريف حلب الجنوبي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد أمس السبت بمقتل 86 من المسلحين الموالين للنظام السوري من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، خلال الاشتباكات التي شهدتها قرية خلصة والمناطق المحيطة بها بريف حلب الجنوبي في الأيام الأربعة الفائتة، وأضاف المرصد "من بين مجموع القتلى ما لا يقل عن 25 عنصراً من حزب الله اللبناني".