#MeToo قصص ضحايا مع التحرش الجنسي عبر "تويتر"

16 أكتوبر 2017
الصورة
بدأت أليسا ميلانو الحملة (غابريال أولسن/WireImage)
+ الخط -

شكّلت كلمتا "أنا أيضاً" (Me Too باللغة الإنكليزيّة) عنواناً لحملة انطلقت، أمس الأحد، على "تويتر" تحكي تجارب النساء في التعرّض للتحرش والاعتداء الجنسي.

وأتت حملة #MeToo إثر استمرار تكشّف تحرّش المنتج السينمائي الأميركي هارفي وينستين بنساء، بينهنّ ممثلات شهيرات في هوليوود.

وكانت الممثلة أليسا ميلانو قد أطلقت الحملة، عبر نشرها مطالبةً للنساء بكتابة "أنا أيضاً" في حال تعرّضنَ للتحرش الجنسي خلال حياتهنّ. وحصدت تلك التغريدة أكثر من 28 ألف ردّ.

وتُظهر هذه الحملة حجم انتشار التحرش والاعتداء الجنسي ضدّ النساء حول العالم.

وتوسّعت الحملة لاحقاً، فكتبت نساء كثيرات حكاياتهنّ مع التحرش الجنسي، كما شارك رجال أيضاً في رواية تجاربهم وإعلان تضامنهم ورفضهم للتحرش والاعتداء.

وكانت حملة عنوانها #WomenBoycottTwitter (النساء يقاطعن تويتر)، لمقاطعة "تويتر"، قد انطلقت يوم الجمعة الماضي تضامناً مع الممثلة الأميركية روز ماكغوان، بعد تعليق حسابها على "تويتر" بشكل مؤقت، لمشاركتها رقم هاتف في تغريدة، ما يعد انتهاكاً لسياسة الموقع. 

وماكغوان واظبت، طوال الأسبوع الماضي، على التغريد حول تجربتها مع المنتج الأميركي هارفي وينستين، الذي اتهمته باغتصابها، إلى جانب أخريات اتهمنه بالتحرش والاعتداء الجنسي والاغتصاب.


(العربي الجديد)

المساهمون