برنامج الرسّام في ويندوز: 1985 - 2017

سيجلب تحديث Autumn أو الخريف القادم لويندوز 10 الكثير من المميزات للمستخدمين، ولكنه سيعمل أيضًا على إنهاء خدمة أحد العناصر الأولى التي ابتدأ بها الويندوز ويحكم عليهِ بالإعدام. في التحديث القادم، لن يكون هناك برنامج الرسّام Paint.

صَدر البرنامج لأول مرة مع إصدار ويندوز الأول Windows 1.0 عام 1985، ولربما كان برنامج الرسام، بكافةِ أشكالهِ أول برنامجٍ تعديل صور استخدمه الكثير من المصممين، بل وصار جزءًا أساسيًا من الويندوز. بدأ كبرنامج أحادي اللون من شركة زسوفت وباسم Paintbrush، ولكنه حتى عام 1998 فقط سمح بحفظ الصور المعدلة عليهِ بصيغة JPEG.

عندما انطلق تحديث ويندوز الأخير Creators في شهر أبريل/نيسان، أضافت ويندوز برنامج الرسّام ثلاثي الأبعاد Paint 3D، وقد تمت إضافته جنبًا إلى جنب مع برنامج الرسّام العادي، مع أدوات تسمح بجهيز صورٍ ثلاثية الأبعاد وبعض أساسيات تحرير الصور ثنائي الأبعاد، ولكن لا يمكن النظر إليهِ على أنه تحديث لبرنامج الرسّام الأصلي، فهو لا يشبهه على الإطلاق.

والآن تعلن مايكروسوفت أنه وإلى جانب برنامج أوتلوك إكسبريس وتطبيق القراءة وقائمة القراءة، بأنها ستوقف برنامج الرسّام عن الخدمة بعد أن أضافته إلى "قائمة الميزات التي ستتم إزالتها أو إيقافها في تحديث ويندوز 10 Creators". فبعد أن قضى البرنامج فترة طويلة في قائمة البرامج التي لا يتم تطويرها وقد تتم إزالتها أو إيقافها في تحديثات ويندوز المستقبلية"، صار حذف البرنامج مسألة وقتٍ فقط، مثل إزالة قطعة أثاث قديمة من بيت طفولتك الأولى.

لم يكن برنامج الرسام من البرامج الأعلى قدرًا وقدرة أبدًا، وكان يقتصر على حفظ الصور النمطية BMP وصيغ PCX حتى عام 1998، لكنّك لو أردت أن تخربش أي شيءٍ باستخدام الفأرة أو تقوم بعملية قصٍ أو لصقٍ سريعة، فإن الرسّام هو حلّك الأقرب والأفضل، وعلى جميع الأجهزة.

وأحدث نسخة من برنامج الرسام، كانت تلك المصاحبة لويندوز 7، وتم تحسينها مع الحديثات نوعًا ما، ولكنّها كانت تحديثات ضعيفة وغير ملموسة مقارنة بالبدائل المجانية الأخرى مثل برنامج Paint.NET وهو ليس من شركة مايكروسوفت.

حتى الآن، لم يتم خبر تأكيد الحذف، ولكن موعد إطلاق تحديث الخريف، تم تحديده وتأكيد موعدهِ. وسواء احتفل مستخدمو ويندوز 10 بخبر إزالة البرنامج أو استنكروه وشجبوه، ستكون هذه لحظة تاريخية بالنسبة لويندوز، حيث ستحيل واحدًا من أطول تطبيقاتها عُمرًا إلى التقاعد معلنة نهايته.


(المقال الأصلي)