شركة تسلا للسيارات الكهربائية تتقدّم على شركة فورد
شركة تسلا للسيارات الكهربائية تتقدّم على شركة فورد
(من داخل مصنع تسلا موتورز، تصوير: جاسبر جوينن)
ارتفعت قيمة أسهم شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية في البورصات الأميركية بنسبة تبلغ 40%، متقدّمة بذلك على شركة فورد، ما دعا إلى المقارنة بين مؤسس شركة فورد، هنري فورد، ومؤسّس تسلا، إيلون ماسك، فشركة فورد تنتج السيارات منذ أكثر من 100 عام عبر خطوط عملاقة للإنتاج والتوزيع لشريحة واسعة من السكان وبأسعارٍ معقولة، أما إيلون ماسك فقد كسب ثقة المستثمرين خلال وقتٍ قصير عبر تأسيسه لشركة تصنيع السيارات الكهربائية، إذ يأمل المستثمرون أن يمتلك ماسك القدرات الكافية للسير على خطى فورد، وهذا ما يظهره سوق الأسهم، إذ تجاوزت القيمة السوقية لشركة تسلا 49 مليار دولار في الآونة الأخيرة، متقدمةً بذلك على القيمة السوقية لشركة فورد، ويفصلها عن عملاق الصناعة الأميركي، جنرال موتورز، فارقٌ ضئيل.

ولا يبدو أن أرقام سوق الأسهم مبرّرة، فشركة تسلا لم تحقق منذ تأسيسها في العام 2003 أرباحًا، بل خسرت خلال السنوات الخمس الماضية قرابة 2.3 مليار، بينما حققت فورد خلال الفترة ذاتها أرباحًا تُقدر بقيمة 26 مليار دولار، كما باعت تسلا في الربع الأوّل من هذا العام قرابة 25 ألف سيارة على مستوى العالم، بينما باعت فورد في السوق الأميركية وحدها 617 ألف سيارة.
ما تفسير هذه الزيادة؟
لماذا وضع المستثمرون شركة تسلا الناشئة مباشرة بعد شركة جنرال موتورز؟ الجواب واضح: إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا هو محبوب وول ستريت، فهو قادر على جذب المستثمرين، وأفكاره ووعوده مثيرة للإعجاب.

حتى الآن، ما زالت سيارات تسلا موجهة للطبقة الثرية من المستهلكين، ومن المفترض أن تكون سيارة تسلا من الطراز 3 ، السيارة الموجهة للطبقة المتوسطة من المستهلكين، إذ تبلغ قيمة هذه السيارة 35 ألف دولار، ويبدأ إنتاج هذه السيارات في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

يتشوق الآلاف من الزبائن لشراء الطراز الثالث من تسلا، إذ توجد حتى الآن مئات آلاف الطلبات المسبقة على الطراز الثالث، ما يزيد الضغط على شركة تسلا.

على الرغم من المخاطرة الكبيرة التي اتخذها إيلون ماسك بشرائه شركة الطاقة النظيفة "سولار سيتي" وبنائه مصنعاً هائلاً لإنتاج البطاريات في نيفادا، إلا أنه ما زال يحظى بثقة المستثمرين الكاملة، ففي الآونة الأخيرة استثمرت شركة الإنترنت الصينية "تين سنت" أموالها في شركة تسلا، إذ قدمت هذه الشركة الصينية 1.8 مليار دولار مقابل 5% من أرباح تسلا، ما جعلها أكبر المساهمين.