متى ستقلع الطائرات الكهربائية؟

أعلنت شركة الخطوط الجوية إيزي جت بدئها العمل في مشروع مشترك مع الشركة الأميركية رايت إلكتريك لإنتاج طائرات تعمل على الطاقة الكهربائية، وتأمل الشركة أن ترى طائرتها الجديدة النور خلال العشر السنوات القادمة.

تأسست شركة "رايت إلكتريك" الأميركية الناشئة العام الماضي بواسطة فريق من المهندسين وخبراء البطاريات الذين يعملون على تصميم طائرة يمكنها التحليق في نطاق أكثر من 500 كيلومتر. وعلى الرغم من صغر عمر الشركة إلا أنها بدأت قبل عدة أيام العمل على مشروع مع شركة الخطوط الجوية إيزي جت لإنتاج طائرات تعمل على الطاقة الكهربائية.

وأوضحت شركة إيزي جت أن المدى 500 كم الذي يسعى الخبراء لتشغل الطائرة ضمن حدوده يمثل مدى 20% من مجموع الرحلات التي تقوم بها الشركة. أي أن 20% من الرحلات الجوية التي تقوم بها الشركة لا يتعدى مسافة الرحلة الواحدة منه 500 كم؛ الأمر الذي يضمن للشركة استخدام هذه الطائرات في مثل هذه الرحلات الجوية القصيرة.

أضافت الشركة أن الطائرات الكهربائية تمنحها فرصة لتقليل تكلفة السفر والتقليل من التلوث والضوضاء الناتجة عن محركات الطائرات، كما أنها ستكون نموذجية بالنسبة لرحلات "إيزي جيت" ذات المسافات القصيرة.


المستقبل للطائرات بدون وقود
وحسب الخبر الذي نقلته وكالة أخبار ترك فإن الرئيس التنفيذي لشركة إيزي جت Carolyn McCall قال إنهم الآن يتجهون للطائرات الكهربائية للتقليل من التلوث البيئي والأثار السلبي النتاجة عن استخدام الطائرات للوقود الصناعي.

وقال إنهم يشعرون بالكثير من القلق لأنهم يشكلون جزءًا من الحلم المستقبلي المتمثل في الطائرات الكهربائية. وأكد أن المهم في هذه المرحلة ليس معرفة إذا كان هذه الطائرة ستكون قادرة على الطيران، أم لا وإنما المهم هو معرفة متى ستقلع هذه الطائرة؟