Fifa17 أم PES 2017؟
Fifa17 أم PES 2017؟
أيهما أختار؟ (مواقع التواصل)
على مستوى ألعاب كرة القدم على البلاي ستيشن والاكس بوكس والكمبيوتر ينحصر الخيار بين هاتين اللعبتين المتنافستين لأكثر من خمسة عشر عاماً، هذا التنافس الذي قد يتحوّل إلى النقاش الحاد والتعصّب أحياناً بين مؤيّدي إحدى اللعبتين ضدّ الأخرى. ولقد طرحت اللعبتان في الأسواق بالوقت نفسه تقريباً الشهر الماضي، ويبقى السؤال.. أيّهما أختار!؟

Fifa17 وخياراتها المطوّرة
الـFifa17 تطوّرت بشكل كبير هذه السنة عن الإصدارات الماضية، حيث إنّها تتميّز بالمحرّك الجديد "The Frostbite Engine" الذي حمل مفهوم الذكاء الاصطناعي إلى منسوب جديد، الأمر الذي رفع سويّة المتعة في اللعب، حيث الخصم الإكتروني سوف يتعلّم من طريقة لعبك وطريقة تسجيلك للأهداف وسيحاول التصدّي لها بشكل أذكى كلّ مرّة، ما يجعل تسجيل الأهداف في هذا الإصدار أصعب وأكثر تنافسيّة.


أكبر التغييرات في إصدار Fifa17 هي خيارات "أطوار" اللعبة الجديدة والإضافات المثيرة، مثل خيار "الرحلة" "The Journey"، وهو مخصّص للاستمتاع برحلة شخصيّة خياليّة اسمها "أليكس هانتر" وتتبّع حياته ومغامراته في كرة القدم بدءاً من طفولته ومروراً ببداية مشوار احترافه في الدوري الانكليزي الممتاز، حتّى مراحل تألّقه أو فشله فيه "هذا الأمر يتبع مدى إبداعكم وخياراتكم في اللعبة"، فكل خيّار تختارونه يؤثّر على تطوّر هذا اللاعب، بدءاً من إضاعة ضربة جزاء إلى اختيار جواب لحديث جانبي يدور بينه وبين لاعب آخر، فالـFifa استطاعت ولأوّل مرّة في عالم ألعاب كرة القدم أن تدمج المشاعر الإنسانيّة والتعاطف مع اللعب، فأصبحت تلعب وتشارك هذا اللاعب لحظات نجاحه وسعادته وحزنه.

وبالطبع لن ننسى طور "الفريق المطلق" "The Ultimate Team" الممتع والمطوّر ومن أكثر أقسام اللعبة إمتاعاً.

من الناحية التكتيكيّة اللعبة أصبحت أكثر سلاسة ومرونة بالتمريرات والحركة، ولكن إذا ما تمّت مقارنتها بغريمتها الـPES سنجدها أبطأ، فالـFifa هي الأكثر واقعيّة، حيث يترتّب عليك "بناء هجمتك" بشكل أكبر والإكثار من التمريرات حيث تسجيل الأهداف فيها مهمّة صعبة، ومن مساوئها التعقيد مثل الضغط على الكثير من الأزرار من أجل تطبيق حركة مراوغة بسيطة.

الضربات الترجيحيّة في Fifa17 هي التحديث الذي فاجأ الجميع، فلقد تغيّرت بشكل كبير وأصبحت صعبة ومعقّدة، حيث إنّك ستضيع الكثير منها.

PES 2017 التقليديّة
أمّا بالنسبة للـPES 2017 فهي كعادتها في السنين الأخيرة تصبّ تركيزها على الغرافيكس والرسومات الواقعيّة بشكل رائع، فهي الأقوى والأكثر تميّزاً من هذه الناحية، ولا نستطيع أيضاً إغفال حقيقة أنّ سعرها هو النصف مقارنةً بالـFifa17. فها هي تحافظ على واجهاتها ومحرّكها وخياراتها التقليديّة التي عهدناها بها في الإصدارات الأخيرة.

من ناحية الأمور التكتيكيّة والخطط ما زالت PES 2017 متفوّقة على Fifa17 ولكنّها ما زالت تواجه المشكلة نفسها التي يواجهها محبّو الـPES كلّ سنة، ألا وهي قلّة تمثيل المنتخبات وأغلب الفرق بسبب حصريّة الحقوق وضعف الترخيص من اتحادات كرة القدم، فإصدار هذه السنة لا يمتلك الحقوق إلّا لتمثيل برشلونة وليفربول وبروسيا دورتموند ومجموعة من الفرق الأخرى بشكل حصري، أمّا باقي الفرق الكبيرة مثل ريال مدريد أو مانشستر يونايتد ستجدها بدون شعاراتها الحقيقيّة كالمئات من الفرق الأخرى.

دائماً ما واجهت هذه المشكلة الـPES، ودائماً ما يتغلّب عليها محبّو هذه اللعبة بتثبيت بعض الملفّات المحمّلة من الإنترنت حيث يدأب الكثير من اللاعبين على تطوير اللعبة وإصلاح أخطائها من شارات فرق مزيّفة بالكثير الكثير من الخيارات، ما جعل اللعبة أقرب ما يكون إلى ما يسمّى "مصدرا مفتوحا Open Source"، حيث يستطيع أيّ شخص تطويرها وتغييرها بكل مرونة وسهولة.

ولكن مهما تطوّرت الإصلاحات وكانت متقنة، فهي من المستحيل أن ترقى إلى مستوى ملفّات اللعبة الأصليّة، فيمكننا الجزم بأنّ هذه اللعبة ستكون ممتعة ومميّزة جدّاً لمحبّي برشلونة أو ليفربول بتجسيد خططهم وملاعبهم وحتّى الهتافات، ولكنّها ستكون تجربة مزعجة لمحبّي باقي الفرق.

لن نستطيع إغفال الـPES Online التي فشلت فشلاً ذريعاً في الإصدارات الماضية، فللأسف شركة Konami المسؤولة عن اللعبة لم تقم بإصلاح الأعطال والأخطاء والبطء في الاتصال التي غدت السمة التي يتّسم بها هذا الخيار.

إذا.. أيّهما أختار؟!
بالرغم من كلّ هذا لا تزال PES من أمتع الألعاب إذا أردت الاستمتاع بمباراة 1 ضد 1 وحسب.

أمّا الـFifa فمستويات المتعة أكثر تنوّعاً، فبغض النظر عن الأطوار الجديدة، فمن أهمّ خصائصها أنّها ستزوّدك بتحديثات لطاقات اللاعبين ومواهبهم كلّ أسبوع وآخر الانتقالات في مواسمها، حيث على سبيل المثال ستجد الكثير من الأخطاء في PES من ناحية الانتقالات التي حدثت في هذا الصيف الفائت.

بالطبع عندما ستلعب Fifa17 ستجد بها كلّ ما يتعلّق بكرة القدم من تمثيل جميع ملاعب الدوري الإنكليزي إلى الحكّام والمدرّبين، عكس PES 2017 التي ستجد أشياء وأسماء زائفة، الأمر الذي ستتمكّن من إصلاحه جزئيّاً بنفسك.

في نهاية المطاف اختيار إحدى اللعبتين أمرٌ صعب، فما زالت اللعبتان محافظتان على روحيهما الممتعة، فمن جهة الـFifa17 هي محافظة على الطابع العقلاني حيث ستشعر وكأنّ المباراة كاملة هي بداية الشوط الأوّل من المباراة وأنت تقوم بالتحضير والتخطيط للفوز، ومن جهة أخرى الـPES 2017 نجدها محافظة على طابعها الجنوني الذي سيشعرك وكأنك تلعب في نهاية الشوط الثاني فتحظى بالكثير من الفرص الخطيرة والأهداف المميزة.