#IAmHere حملة عالمية لمحاربة الكراهية في "فيسبوك"

13 يونيو 2019
الصورة
لا تستهدف الحملة الآراء المحافظة (ياب آريينز/NurPhoto/Getty)
تحارب شبكة مكونة من عشرات الآلاف من المتطوعين، عبر الإنترنت، خطاب الكراهية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". وينتظم المتطوعون تحت شعار #IAmHere (أنا هنا)، وينتشرون في جميع أنحاء أوروبا وحول العالم.

ويقضي المتطوعون وقت فراغهم في مسح "فيسبوك"، بحثاً عن المحادثات في الصفحات الكبيرة، التي غالباً ما تديرها المؤسسات الإعلامية الرئيسية، والتي تغمرها تعليقات عنصرية متنوعة.

وبحسب "بي بي سي"، فإنهم لا يحاولون تغيير رأي الناس الذين ينشرون الكراهية أو يجادلون المتطرفين بشكل مباشر. وبدلاً من ذلك، يقومون بشكل جماعي بضخ النقاشات بالوقائع ويجادلون بوجهات نظر معقولة.

وتتمثل الفكرة في توفير التوازن، بحيث يرى مستخدمو الوسائط الاجتماعية الآخرون أن هناك وجهات نظر بديلة تتجاوز تلك التي يقدمها الساخرون والمتصيدون.

ويقول المتطوعون أيضاً إنهم لا يستهدفون الآراء المحافظة أو أي آراء سائدة أخرى. بدلاً من ذلك، مهمتهم هي تغيير النغمة العامة للجدل عبر الإنترنت، والتصدي لعواصف الكراهية وجعل "فيسبوك" مكاناً جميلاً بشكل عام.

وتؤيد إدارة "فيسبوك" هذه الحملة، إذ يزوّد عملاق التواصل الاجتماعي مجموعات #IAmHere بأرصده إعلانية مجانية ويساعدها في تنظيم لقاءات.

تعليق: