/File/Get/8cc86a8d-9a60-4bf7-bcf4-0d16daae6bfb%%%"موطني"... هل أراك؟ %%%من دولة جباية للضرائب، مروراً بدولة إقليمية ذات سيادة، وأخرى قومية، أصبحت الدولة الليبرالية دولة الديمقراطية والمواطنة والقانون، فكان في وسع الأوروبيين المضي في "وطنية ما بعد الوطنية"، وتقبلوا الانتماء إلى مؤسسات سياسية، تتأسس على مبادئ كونية، أرساها دستور ديمقراطي.%%%آراء
https://www.alaraby.co.uk/opinion/35be1e67-018e-478e-9165-d53e9a8a5c2f facebook twitter whatsapp