/File/Get/ed9b6639-5c4b-48e4-be3c-a421b2479f34%%%الدار البيضاء.. حين لم نكن بعد على الخريطة%%%أعود إلى "كازا"، إلى حيّنا، للا مريم، حيث لا يسكن الأغنياء ولا يعلمون حتّى أنه موجود؛ بأرصفته الموحلة، ببيوته الصغيرة التي تحمل معالم جغرافية الفقر، وتتشابه في ما بينها، وتُحشر فيها أسر بكاملها. كنّا نعتبر مرفهين بالنسبة لسكان الصفيح.%%%سرد
https://www.alaraby.co.uk/culture/c4a47172-a8b4-412f-839c-2a60d678415b facebook twitter whatsapp