/File/Get/2242ee2f-9f90-4178-ab36-271189f67d7f%%%عائد إلى يافا%%%في نهاية ذلك المشوار الذي انقلبَتْ فيه الأدوار فأصبحتُ كالطفل المُنصت وهو الفيلسوف المُجرِّب، أفصح لي عن شعورٍ اجتاحه لحظة تحرُّك الحافلة، عندما بدا البحر من النافذة الخلفية يركض إلى الخلف، شعور تملَّكه بأن يقفز من الحافلة ويعود إلى الرمل.%%%يوميات
https://www.alaraby.co.uk/culture/6eee2172-6b41-4bc7-8011-77d460e5dcb6 facebook twitter whatsapp