/File/Get/d3ab7a1d-6f57-420c-9d22-37996e79375f%%%النهر%%%كان يفكّر في ما إذا لم يكن النهر موجوداً حقّاً، في ما إذا كان وهماً، وهماً جَماعيّاً. وجد مناسبة واتّجه ناحيته. في الفجر كان آية! إذا حالفه الحظّ ولم يتنبّهوا له... لعلّه يلحق أن يغطس فيه، أن ينساب في مياهه. %%%قصة
https://www.alaraby.co.uk/culture/6265aade-0ecf-493d-9e56-b8386a4499e1 facebook twitter whatsapp