/File/Get/a47cd3e5-644c-4413-8d40-667aabcde925%%%ليتني نقطة في تلك الفسيفساء%%%لهذه العيون التي تحرثُ شوارع المدينة/ للعري الأبدي فيها/ للسماء المكسورة في أرضها/ لليمون الساطع في غربتها/ شالٌ أصفر أخضر/ بعد هذه الأشجار التي ارتديتُها حزناً/ والأنهار التي حدّقتُ بها شوقاً/ سأذهبُ/ لي مكان هنا لأفتتحَ الهواء. %%%شعر
https://www.alaraby.co.uk/culture/4300f66d-3a78-461c-b11b-6fced3a5aad7 facebook twitter whatsapp