/File/Get/b89cfbdc-2d5e-4289-ba7a-a017399aca47%%%ذات خريف في إسطنبول%%%نَاظِمْ حِكْمَتْ/ فِي التِّيهْ/ بَيْنَ شَارِعٍ مَسْدُودْ/ وَشَارِعٍ عَلى سَعَةِ الرِّيحْ/ سَألتُ عَنْهُ حَارِساً/ فِي بَابِ القَصْرْ/ فَقَالَ لِي: أنَا الذي شَجَجْتُ رَأسَهُ/ فَانْفَطَرَ الكَمَانْ/ حَبَّاتِ دَمْعٍ/ فِي البَِلاطْ/ سَألْتُ عَنْهُ البَحْرْ/ فَقَالَ لِي: أنَا الذِي نَفَيْتُهُ إِلَى البَعِيدْ.%%%شعر
https://www.alaraby.co.uk/culture/33c0750f-efac-4efa-b434-4ffae94270c7 facebook twitter whatsapp