Inhaler: ما الذي سيستغرقه الأمر؟

Inhaler: ما الذي سيستغرقه الأمر؟

18 يوليو 2021
سبق للفرقة أن طرحت بعض أغاني العمل بشكل منفرد (Getty)
+ الخط -

قبل أيام، أصدرت فرقة الروك الأيرلندية Inhaler ألبومها الأول، الذي حمل عنوان It Won't Always Be Like This. تجدر الإشارة، هنا، إلى أنّ الأغنية التي تحمل اسم الألبوم سبق للفرقة أن طرحتها بتوزيع مختلف عن النسخة الجديدة التي جاءت في الألبوم، وذلك خلال النهج الذي سارت عليه الفرقة منذ انطلقت بشكل فعلي عام 2018، إذ أصدرت منذ ذلك الوقت عشر أغانٍ منفردة، تمكنت من خلالها من أن تقدم نفسها بشكل جيد، لتكون بنظر معظم المجلات المتخصصة بالموسيقى حول العالم، من أبرز فرق الروك الواعدة، التي يمكن أن نتخيل من خلالها الجانب المشرق من مستقبل الروك.

لم تكن أغنية It Won't Always Be Like This أولى الأغاني التي أصدرتها Inhaler، لكنّها أولى الأغاني التي تكتبها. وكانت على الدوام أولى الأغاني التي تفتتح بها الفرقة عروضها الحية. وقد اختارتها Inhaler لتكون الأغنية الافتتاحية في الألبوم أيضاً، في خيار يبدو منطقياً لدى فرقة مدركة لأهمية تكريس إحدى أغنياتها، لتمنحها طابعاً أيقونياً في عالم موسيقى الروك، الذي بات يتمتع ببعض الثبات النسبي، بالمقارنة مع الأنماط الموسيقية الأخرى.

فعلياً، تحتوي أغنية It Won't Always Be Like This على الكثير من العوامل التي تجعلها قابلة لمقاومة عامل الزمن، فهي تملك إيقاعاً بسيطاً ومبهجاً يعلق سريعاً في الذاكرة، كما أنّ كلماتها تبدو طريفة يسهل حفظها وترديدها. علاوةً على ذلك، فقد جرى تسجيلها بتوزيع مميز وأداء متقن، لا يعكس إطلاقاً معدل أعمار أعضاء الفرقة الصغير، الذي لا يتجاوز 20 عاماً. هذه العوامل تجعل من الأغنية الافتتاحية بداية مثالية لألبوم روك مبهج، لفرقة تغرد خارج السرب تماماً.

يتكون الألبوم من إحدى عشر أغنية، البعض منها يعرفها الجمهور جيداً، فقد سبق للفرقة أن طرحتها بشكل منفرد، مثل أغنيتي My Honest Face، وCheer Up Baby التي حققت أعلى رقم سجلته الفرقة حتى الآن في قوائم الأغاني الأفضل بداية العام الجاري. لكن، في المقابل، يبدو غريباً أنّ بعض الأغاني المنفردة السابقة لم تدرجها الفرقة في الألبوم، لا سيما أغنية We Have to Move On التي ساهمت بشكل كبير بانتشار الفرقة عالمياً وازدياد شعبيتها.

القاسم المشترك الذي يجمع أغاني الألبوم، التي تتسم بالتنوع في المواضيع والأسلوب، هو البهجة التي بتنا نفتقدها في أغاني فرق الروك الجديدة، التي يغلب على نتاجها الرؤى السوداوية للحياة. ذلك ما يجعلك تشعر أثناء الاستماع للألبوم، بأنّ Inhaler قد بحثت في عناصر البهجة بموسيقى الروك الكلاسيكية، ابتداءً من ألفيس بريسلي، الذي يرد اسمه في أغنية My Honest Face، مروراً بفرق وتجارب أخرى مثل Queen وEgales، لتعيد إنتاج هذه العناصر في ألبومها بأسلوب أداء خاص، لتكون ضربات الدرامز هي المتحكم الرئيسي بجسد معظم الأغاني، التي لم تهمل الموسيقى الإلكترونية؛ إذ تطورت بشكل كبير في العقود الأخيرة، لكنّها لم تعطها الأولوية في أيّ حال.

الأمر الذي يبدو لافتاً في الألبوم، أنّ البهجة لا تغيب عنه حتى في الأغاني التي كتبت في ظل جائحة كورونا، التي تبدو صرخات تفاؤل بوجه العالم المظلم؛ ذلك ما نلمسه بشكل واضح في أغنية When It Breaks، التي يرد بها: "ما الذي سيستغرقه الأمر كي تنكسر هذه العاصفة؟ أنت لا تعرف ما الذي لديك حتى تحرم منه. أنا لست خائفاً من الاستدارة لمواجهة الأمر. أثناء نهوضي سيتغير كلّ شيء".

هذه الكلمات التي يُصرخ بها عالياً ويرافقها إيقاع سريع وراقص، تبدو مختلفة عن كلّ النهج التشاؤمي الذي ساد في الموسيقى العام الماضي؛ ربما تفتقد لبعض الحساسية في إدراك العالم المحيط وتحليله، لكنّها تحتوي على العنصر الأهم الذي غاب عن الموسيقى؛ المقصود هنا الإيمان والحلم.  

المساهمون