6 طلقات نارية تقتل صحافياً فيليبينياً نجا سابقاً من محاولة اغتيال

6 طلقات نارية تقتل صحافياً فيليبينياً نجا سابقاً من محاولة اغتيال

10 نوفمبر 2020
فيرجيليو ماغانيز (تويتر)
+ الخط -

قتل صحافي فيلبيني كان قد نجا من محاولة سابقة لاغتياله من خلال التظاهر بأنه ميت، أمام منزله الثلاثاء وفق ما أعلنت السلطات. وقال المسؤول في الشرطة كريستيان ألوكود إن فيرجيليو ماغانيز (62 عاماً) الذي كان معلقا في محطة "دي دبيو بي آر" الإذاعية في مقاطعة بانغاسينان (شمال)، تعرض لست طلقات نارية من مسلحين على دراجة نارية، وقد توفي على الفور.

ودان الاتحاد الوطني للصحافيين في الفيليبين جريمة القتل وهي الثامنة عشرة من نوعها منذ تولي الرئيس رودريغو دوتيرتي السلطة في العام 2016. وأوضح الاتحاد "مقتله دليل على أن حرية الصحافة ما زالت موجودة في البلاد".وقالت الشرطة إن الدافع وراء جريمة القتل لم يتضح بعد.

وأشار إلى أن ماغانيس نجا من حادثة إطلاق نار في عام 2016 "بتظاهره بالموت" بعد إصابته بالرصاص.

وكتبت ملاحظة تركت في مكان الحادث خلال المحاولة الأولى لاغتياله "أنا مخدر، لا تفعلوا مثلي". وكانت تعتبر هذه الرسائل شائعة في عمليات القتل خلال ذروة معركة الحكومة ضد المخدرات غير المشروعة والتي أسفرت عن مقتل الآلاف.

ودعت "مراسلون بلا حدود" إلى تحقيق مستقل في القضية. كما دعا صحافيون عبر مواقع التواصل لتحقيق العدالة له. وتعد الفيليبين من أخطر دول العالم على الصحافيين وعادة ما يطلق سراح معظم القتلة.

(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون