يوسف كيوان يجسد حليم غنائياً

يوسف كيوان يجسد حليم غنائياً

10 مايو 2021
الصورة
سيظهر حليم بشكل يعطي صورة طبيعية له باستخدام التكنولوجيا (دانيال سيمون/Getty)
+ الخط -

سيُتاح لعشاق المطرب المصري الراحل عبد الحليم حافظ (1929 – 1977)، ملاقاته مجدداً في سهرتين غنائيتين، تقامان على مسرح "دبي أوبرا" يومي الثالث عشر والرابع عشر من شهر مايو/ أيار الحالي بمناسبة عيد الفطر.

الحفلان اللذان يشكلان فرصة لجمهور الأغنية العربية لحضور حفل أشهر مطرب عربي في القرن العشرين سيقامان وفق تقنية "الهولوغرام" بحيث يظهر حليم بشكل متعدد الأبعاد، يعطي صورة طبيعية له باستخدام التكنولوجيا الحديثة، ويمنح المشاهد داخل المسرح وعبر شاشة التلفزيون شعوراً مرئياً ومسموعاً بوجوده على المسرح، فتقنية "الهولوغرام" هي عرض مرئي يعتمد على إنشاء الصورة بطريقة ثلاثية الأبعاد عالية الجودة، لتطفو الصورة في الهواء كمجسم هلامي، يظهر كطيف من الألوان يتجسد على شكل المطرب. 

عرض عالمي
نجاح فكرة حفلات "الهولوغرام" الخاصة بأم كلثوم دفع المنتج حسن حينا مؤسس شركة NDP، لتكرار التجربة مع عبد الحليم حافظ. يضيف حينا: "شجعتنا الحفلات الناجحة التي أقمناها لأم كلثوم، على المضي قدماً في التحضير لإقامة حفلات أخرى لنجوم ومشاهير، عرباً وأجانب. بدأنا في التحضير لحفلاتهم، واستثمرنا فترة الركود الفني في فترة كوفيد- 19 في تطوير تقنية (الهولوغرام) وتسريع تنفيذها، وستكون تجربتنا الثانية مع أغنيات المطرب الراحل عبد الحليم حافظ، فهو قيمة فنية وتاريخية كبيرة ولها عشاق ومريدون ممن عاصروه، أو حتى من الجيل الحالي. وسنبدأ من دبي بحفلين، وبناء على الوضع الصحي والوبائي، سنحدد مواعيد مقبلة لعرض (هولوغرام عبد الحليم) في عدة مدن وعواصم عربية وأوروبية".

اختيار يوسف كيوان
وحول اختيار الفنان الأردني يوسف كيوان لتجسيد شخصية المطرب الراحل، يشير حينا إلى تميز يوسف الواضح في تأدية حركات حليم وتعبيراته، ويقول: "لم يكن صعباً علينا أو على المخرج معتز جانخوت اختيار يوسف كيوان، فخبرته الكبيرة السابقة في برنامج (العندليب من يكون؟)، فضلاً عن كونه مغنياً وممثلاً، ساعده كل ذلك على تجسيد شخصية حليم في الأغاني التي تم تصويرها، كما أن طول وتقاسيم جسد كيوان قريبة جداً من حليم، وهو ما ساعدنا في بناء شخصية المطرب الراحل في تقنية (الهولوغرام)، وهو إنجاز فني يحسب لكيوان".

يؤكّد حينا أنّ التحضير لإنجاز حفل غنائي مدته 90 دقيقة لعبد الحليم حافظ أخذ جهداً زمنياً وتقنياً ومادياً، يوضح: "وراء حفل (الهولوغرام) فريق عمل كبير. يوم الحفل نكون قد وصلنا لستة أشهر من التحضيرات، كما أن التكلفة المادية لا تقل عن نصف مليون دولار حتى الآن، ونحن عملنا على تطوير مواد هولوغرامية باستخدام الذكاء الاصطناعي، وهوما سيلحظه الناس".  وكشف حينا أن كل حفل سيتضمن 13 أغنية من أرشيف حليم، وأن الأغاني تم اختيارها بناءً على شهرتها ومحبة الجمهور لها، واحتوائها على قصة أو حدث معين، مؤكداً أن حليم سيظهر بأكثر من "لوك" وروح ولون.

مسؤولية ثقيلة
يؤكد الفنان الأردني يوسف كيوان (37 عاماً) أنه يعيش مرحلة من الترقب والقلق، انتظاراً لمعرفة رأي الجمهور والنقاد ووسائل الإعلام، بتجسيده شخصية عبد الحليم حافظ، ويقول: "تدربت لمدة أربعة أشهر على حركات حليم وطريقة وقوفه على خشبة المسرح، وتعاطيه مع الفرقة الموسيقية، وحركات يديه وتعبيرات وجهه وحتى ابتسامته، تحت إشراف المخرج معتز جانخوت، وقمنا بتصوير 16 أغنية في الأردن، ومراعاة كافة التفاصيل الدقيقة للجسم والوزن ولون الشعر وحتى ألوان الملابس وتفصيل البدلات، فالأغنيات تمثل مراحل مختلفة من حياة حليم، وليست مرتبطة بزمن واحد".

يشير كيوان إلى أن قبوله بتجسيد شخصية حليم كان تحدياً بينه وبين نفسه، ويوضح: "بعد تخرجي قبل 15 عاماً من برنامج "العندليب من يكون؟"، رفضت حصر نفسي في تقديم شخصيته الفنية في أعمال كثيرة، وفضلت شق طريقي الفني كممثل ومغنٍّ، فقدمت مجموعة من الأغنيات باللهجة الأردنية، قبل أن أركز أكثر على التمثيل.

المساهمون