يوري غاغارين... خطوات الإنسان الأولى في الفضاء

12 ابريل 2021
الصورة
احتفت وكالة الفضاء الأميركية بـ غاغارين أيضاً (Getty)
+ الخط -

ما زالت رحلة رائد الفضاء السوفييتي، يوري غاغارين، الأولى إلى الفضاء في 12 إبريل/ نيسان 1961، مصدر إلهام لأعمال فنية جديدة. وفي الستين عاماً الأخيرة، أنتجت عشرات الأفلام والمسلسلات والوثائقيات لتخليد ذكرى الحلم الذي طالما راود كثيراً من البشر، لاكتشاف محيط الكوكب الأزرق. 

وفي العام الحالي، أنتج المزيد من الأعمال الفنية، وأهمها الفيلم الروسي "غاغارين: ملازم السماء" وعدد من الوثائقيات التي ستعرض ضمن احتفالات ضخمة، تعمّ عشرات المدن الروسية. لم يقتصر الاهتمام  بذكرى رحلة الإنسان الأولى على الروس، فقد أنتج الأميركيون مسلسل الخيال العلمي "باسم البشرية جمعاء" الذي يروي تفاصيل وأسباب سباق الفضاء. 

وفي إطار الفعاليات لإحياء ذكرى أول تحليق إلى الفضاء، أعلنت سلطات العاصمة الروسية عن نيتها تنظيم العرض الأول لفيلم "غاغارين: ملازم السماء" اليوم الإثنين، في قاعة مؤتمرات "ميديا هول 360" في حديقة "زارياديه" وسط موسكو، في فيلم يسلط الضوء على جوانب مختلفة منها مشاعر وأحاسيس غاغارين مع مؤثرات صوتية أعدها خصيصاً الملحن نيكولاي بوبوف. 

وفي حديثه عن الفيلم، الذي استخدم معدوه تقنيات الشبكات العصبية، والرسومات ثلاثية الأبعاد لصنعه، قال أحد أبطال العمل، يان كالنبرزين: "نرى أفكار غاغارين ومشاعره، وهو في الكبسولة" مشيراً إلى أنّه "في السابق، بدت رحلة رائد الفضاء أمامنا بلا مشاعر، وسمعناه يقول عبارات تقليدية في التقارير"، وكشف أنّه في الفيلم الجديد: "أضفنا المشاعر إلى هذه العبارات، الآن يمكن لرائد الفضاء أن يصف انعدام الوزن، كما يعجب بالنجوم التي تمرّ من أمامه".

كما سيتمكن المشاهدون من رؤية شكل إشعاع ضوء الشمس في الفضاء الخارجي، وسيرون رحلة المركبة الفضائية "فوستوك -1"، وفي النهاية، ستدخل مئات الأقمار الصناعية في المدار أمامهم. وفي يوم العرض الأول، ستكون جميع العروض مجانية للزائرين. 

وقرر كثير من البلدات عرض بعض الأفلام القديمة ومنها "غاغارين الأول في الفضاء". أنتج الفيلم وعرض للمرة الأولى في عام 2013، ويتناول جوانب من حياة غاغارين منذ الطفولة، وعلاقته مع زوجته، والتحضير للرحلة الفضائية مع تسليط الضوء على التنافس مع زملائه الآخرين على الاختيار في أول رحلة للبشرية في الفضاء. ويتطرق العمل إلى علاقة غاغارين (1934 - 1968) مع كبير المصممين الروس للصواريخ الفضائية، سيرغي كورولوف. ويعرض الوثائقي عملية التحليق، ومنها ينتقل إلى ذكريات يحدد فيها غاغارين أهم محطات حياته، ضمن فكرة مهيمنة هي الحق في الصراع على أن تكون الأول. 

لم تخرج معظم الأفلام السوفييتية والروسية مثل "هكذا بدأت الأسطورة" المنتج في 1976 عن الترويج لقدرة المواطن السوفييتي على تحقيق الريادة عالمياً رغم ظروف الحياة الصعبة، والنضال ضد الاحتلال النازي، ولاحقاً ضد الغرب في إطار الحرب الباردة وجهود محاربة الشيوعية. 

ومع احتدام التنافس والصراع مع الغرب، أطلقت المحطات الروسية برنامجاً كبيراً للاحتفاء بإنجازات غاغارين والعلماء الروس، وتمكنهم من الفوز بالسباق على الغرب في بلوغ الفضاء. ولم تقتصر الأعمال على التحليق الأول، بل تجاوزته إلى التذكير بأنّ رواد الفضاء السوفييت كانوا السباقين إلى الخروج للفضاء الخارجي في 1965 عبر فيلم "وقت الأوائل" الذي عرضته للمرة الأولى قناة "أو إر تي" الحكومية. ويروي في إطار قصة إنسانية خروج رائد الفضاء أليكسي ليونوف، لأكثر من 12 دقيقة إلى خارج المركبة الفضائية والصعوبات التي واجهها الفريق أثناء أول حركة للإنسان في الفضاء.  

تُعرض أفلام وثائقية على الفضائيات الروسية للاحتفاء بالمناسبة

من جانبها، بدأت محطة "إن تي في" الممولة من شركة "غازبروم" الحكومية، بعرض مجموعة أفلام وثائقية، من ضمنها فيلم " فضاؤنا"، وتتطرق السلسلة المنتجة في 2011 إلى أهم مراحل الوصول إلى الفضاء، من إطلاق القمر الاصطناعي الأول "سبوتنيك" إلى بناء المحطة الفضائية الأولى "مير"، وإقامة رواد الفضاء فيها. وتعرض السلسلة أبرز الشخصيات في هذا المجال، من سيرغي كورولوف إلى غاغارين، ورائدة الفضاء السوفييتية الأولى فالنتينا تيراشكوفا، وألكسي ليونوف أول من خرج إلى الفضاء من مركبته، وغيرهم، مع التركيز على قوة الإرادة في بلوغ الأهداف وتخطي العقبات. 

وبالإضافة إلى العروض والاحتفالات في موسكو، تشهد جميع مناطق روسيا، بمدنها وقراها، فعاليات احتفالية منها أفلام مجانية تعرض في المراكز الثقافية والاجتماعية، بالإضافة إلى الأمسيات في الهواء الطلق والألعاب النارية وغيرها، ومن المنتظر أن يشارك الرئيس فلاديمير بوتين، في الاحتفالات عبر زيارة مكان هبوط المركبة التي أقلت غاغارين في بلدة إنغيلس في مقاطعة ساراتوف جنوب غربي روسيا، ويحضر اجتماعاً حول تطوير قطاع الفضاء.

ولا تقتصر الاحتفالات على روسيا التي أطلقت قبل أيام قليلة مركبة فضاء مأهولة تحمل اسم غاغارين إلى محطة الفضاء الدولية. فقد احتفت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، في الرابع من الشهر الجاري، برائد الفضاء الأول، في فعالية افتراضية حملت اسم "ليلة يوري" (Yuri's Night)، أعلن خلالها نائب مدير مركز كينيدي للفضاء، كالفن مانينغ، عن أهمية الحدث في قصيدة شعر، أشار فيها إلى أنّ بعثات مماثلة لرواد الفضاء الأميركيين أعقبت إنجاز الاتحاد السوفييتي. وذكَّر البشرية بضرورة الوحدة في حلّ المشكلات العالمية، قائلاً: "لقد مرّ 60 عاماً منذ بلغ الإنسان للمرة الأولى الفضاء. بدأ كلّ شيء برائد فضاء يدعى غاغارين. سرعان ما لحقت الولايات المتحدة بالبطل. كان ذلك خلال الحرب الباردة، عندما تعلم الأطفال الاختباء تحت مكاتبهم في حالة حدوث انفجار نووي".

وفي إطار "ليلة يوري"، أكدت رائدة الفضاء الأميركية السابقة كاثرين كولمان، أنّ من المهم أن يحتفل العالم بأسره برحلة رائد الفضاء السوفييتي يوري غاغارين إلى الفضاء، خصوصاً في محطة الفضاء الدولية، موضحة أنّ "هذه ليلة مثيرة للغاية بالنسبة لي حين كنت في محطة الفضاء الدولية في الذكرى الخمسين (للرحلة). لقد كان الأمر يعني الكثير بالنسبة لي ولكلّ الطاقم".

من جانبه، قال رائد الفضاء الأميركي رون غاران، إنّ رحلة غاغارين إلى الفضاء كانت الخطوة الأولى نحو وحدة البشرية، التي كانت آنذاك منقسمة إلى معسكرين متعارضين: "لقد ولدت في العام الذي ذهب فيه غاغارين إلى الفضاء. لقد كانت ذروة الحرب الباردة. وبعد 50 عاماً، تقريباً في نفس اليوم ومن نفس الموقع الذي انطلق منه غاغارين إلى الفضاء، انطلقت أنا إلى الفضاء، كجزء من طاقم روسي، من بينهم عسكريان روسيان، على سفينة فضاء تدعى غاغارين. وبينما كنا نقف عند سفح الصاروخ في ميناء الفضاء السوفييتي السري سابقاً، رأيت أنّ الصاروخ حمل علمًا أميركياً إلى جانب العلم الروسي. بقيت هذه الصورة معي إلى الأبد".

كما تذكر رائد الفضاء كيف كان، قبل الطيران إلى الفضاء، طياراً عسكرياً خدم في ألمانيا الغربية، وكان يستعد للصراع مع الاتحاد السوفييتي. وأضاف: "لكنّ رحلة غاغارين كانت الخطوة الأولى نحو تشكيل حضارة واحدة للبشرية. انطلقت شرارة التطور، وأتيحت الفرصة للناس للانفصال عن أصولهم المتواضعة والارتقاء فوق أنفسهم، بالمعنى الحرفي والمجازي".
وبعد ستين عاماً على التحليق الأول للبشر إلى الفضاء الخارجي، أنتجت البشرية مئات الأفلام الوثائقية والدرامية والمسلسلات عن رحلة غاغارين التي لم تتجاوز 108 دقائق منها 50 دقيقة فقط خارج نطاق الجاذبية الأرضية، ومن المؤكد أنّ هذه الرحلة ستبقى حاضرة في جميع الأعمال الفنية حول تاريخ غزو الفضاء.

المساهمون