يمنيّ يتحدّى الجاذبية بذقنه وأنفه

كمال البنا
26 سبتمبر 2020
+ الخط -

منذ اندلاع الحرب في اليمن، انتشرت ظاهرة جديدة في شوارع صنعاء، وهي إظهار القدرة على التوازن. وقد انتشرت حتى في المناسبات، ومنها حفلات التخرج في الجامعات والمدارس.

من بين هؤلاء الشاب سليم المغربي الذي يستعرض قدراته في التوازن أمام العامة في شوارع صنعاء حتى بات يطلق عليه اسم الرجل الخارق، إذ يمارس التوازن بسرعة عالية ويتحدّى الجاذبية ويرفع بأنفه وذقنه أوزاناً ثقيلة قد يصل بعضها إلى الخطورة.

يقول سليم لـ "العربي الجديد": "بدأت أكتشف موهبتي وأنا في الثالثة عشرة من عمري وكنت في كل مرة أنجح". ويضيف: "كنت أمارس هذه الهواية في المنزل بمفردي بسبب خوفي من إظهارها للآخرين، لكن مع بداية الحرب على اليمن في مارس/ آذار 2015 قدّمت فقرة في حفل للتخرّج، وأعجب الحاضرون بها، وأصحبت أتنقّل بين حفلات التخرج وفي شوارع صنعاء".

وبالفعل بات للمغربي جمهور كبير من المعجبين حتى لقّبوه بالرجل الخارق. من ضمن الأشياء التي يوازنها سليم على ذقنه سلّم يصل طوله إلى 12 متراً، وأسطوانة غاز، ودرّاجة هوائية وعربية جر الغاز، وفي كل فترة يحاول ابتكار عروض جديدة وثقيلة وحادة كالسيف وغيره.

 

ذات صلة

الصورة
المولد النبوي- اليمن (كمال البنا/العربي الجديد)

مجتمع

تزيّنت سماء العاصمة صنعاء للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، منذ بداية شهر ربيع الأول. وعلت أصوات المنشدين احتفالاً بذكرى المولد النبوي، في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، في حين تزيّنت شوارعها بالأضواء الخضراء، معلنة انتصار الفرح على الحرب.
الصورة
هاجر نعمان/فيسبوك

منوعات وميديا

أطلق شباب في مدينة تعز، وسط اليمن، مبادرة "المشاقر" (وهي نباتات عطرة الرائحة تتزين بها النساء والرجال)، لإحياء التراث الغنائي الأصيل للبلاد، وتجديد الأغاني التراثية القديمة بنكهة عصرية تواكب تطلعات الجمهور.
الصورة
موانئ اليمن (صالح العبيدي/ فرانس برس)

اقتصاد

ضربت سلسلة من الأزمات موانئ اليمن، ما أدى إلى شلل في عمليات الاستيراد وشح السلع الغذائية والضرورية وارتفاع أسعارها.
الصورة
يمني يحول الساعات التالفة إلى قطع فنية (العربي الجديد)

مجتمع

يحرص اليمني إبراهيم الريمي منذ سنوات على جمع الساعات التالفة من النفايات، وإعادة إصلاحها، وما لا يمكن إصلاحه منها يحوّله إلى شيء نافع، أو يستخدم قطعاً منه في إصلاح ساعات أخرى.