حزن قطري إثر وفاة المذيع الشهير جاسم عبد العزيز

02 ديسمبر 2020
الصورة
تعرّض جاسم عبد العزيز لوعكة صحية ألزمته المستشفى عدة شهور (تويتر)
+ الخط -

شيع جثمان المذيع القطري جاسم عبد العزيز، في الدوحة ليلة أمس الثلاثاء، بعد وفاته إثر تعرضه لوعكة صحية ألزمته المستشفى عدة شهور. وأعرب القطريون عن حزنهم وتعازيهم إثر رحيل عبد العزيز، ناشرين مقاطع فيديو لأبرز مشاركاته الوطنية والإعلامية.

وارتبط اسم المذيع جاسم عبد العزيز بأذهان المشاهدين، ببرنامج "إمرح وإربح" الذي كان يقدم في شهر رمضان، في عقد الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، ولقي متابعة خليجية وعربية واسعة آنذاك، إضافة إلى ظهوره على شاشة تلفزيون قطر في برنامج "ليلة العيد"، وتقديمه لنشرات الأخبار.

كما ارتبط اسم عبد العزيز بالمناسبات الوطنية  كالمسير الوطني، الذي ينظم سنويًا في اليوم الوطني لقطر يوم 18 ديسمبر/‏‏كانون الأول من كل عام، فكان أحد المُقدمين الدائمين لهذا الحدث.  

وُلد جاسم عبد العزيز عام 1963 والتحق بالعمل في تلفزيون قطر، في سن العشرين عامًا، وكان أحد الأسماء التي تم اختيارها لتقديم نشرات الأخبار في تلفزيونات خليجية مُختلفة، إذ ظهر على شاشة التلفزيون العُماني مقدمًا نشرات الأخبار ضمن خطة تبادل المذيعين والإعلاميين بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وتصدر خبر رحيل المذيع  جاسم عبد العزيز مواقع التواصل الاجتماعي في قطر، حيث  نشرت تغريدات على "تويتر"  ومنشورات على "فيسبوك" تعزي بالمذيع الراحل إلى جانب فيديوهات ترصد ما قدمه الراحل خلال مسيرته، وتؤكد على موهبته، كما سرد البعض ما قدّمه من مشوار حافل خاصة مع تلفزيون قطر. 

وبث "تلفزيون قطر" تقريراً حول المذيع الراحل، عرض خلاله مسيرت بالعمل فيه مذيعاً تلفزيونياً وإذاعياً، وقدم العديد من البرامج الناجحة التي حققت شهرة خليجية واسعة، فضلاً عن تقديمه لنشرات الأخبار في تلفزيون قطر حيث كان حاضراً في أهم التغطيات الإعلامية في المناسبات الوطنية والخليجية. وأوضح تقرير التلفزيون أن جاسم عبد العزيز كان أحد الأسماء التي تم اختيارها في التلفزيونات الخليجية الأخرى ضمن خطط تبادل المذيعين والإعلاميين.

دلالات

المساهمون